יחידת־הוראה

  • 1
    נושאים - יחידות־הוראה
    1

    الموضوع - נושא

    الموضوع الأوّل: تاريخ القرن العشرين:

    1. الحرب العالميّة الأولى:

        أ. أسباب الحرب العالميّة الأولى: التوتر

           الدولي، توازن القوى، المسألة القوميّة

           وأزمة سراييفو.

    ب. مراحل الحرب الأساسيّة:

     - جبهات القتال.

     - خروج روسيا من الحرب.

     - دخول الولايات المتّحدة الحرب

       العالميّة الأولى.

    -  هزيمة دول المركز وانتصار

        دول الوفاق.

       ت. نتائج الحرب العالميّة الأولى:

           - انهيار الإمبراطوريّات القديمة.

        -  ظهور دول جديدة: بولندا،

         تشيكوسلوفاكيا، يوغسلافيا.

    2. العالم بعد الحرب العالميّة الأولى

        وتسويات السلام:

           أ. اتفاقيّة فرساي: ظروف توقيعها

              وفرضها على ألمانيا.

    أ‌.         إنشاء عصبة الأمم كوسيلة لتحقيق السلام – ميثاق العصبة:

    -          ضعف عصبة الأمم: أسباب، أمثلة.

    -           

    3. أوروبا بين الحربين العالميتين: 1919 –

        1939:

        أ. علوّ شأن الديمقراطيّة في أوروبا في

             فترة ما بين الحربين العالميتين:

             أسباب، أمثلة ونتائج.

    ب. جمهوريّة فايمر في ألمانيا:

        ظروف إقامتها، دستورها، عوامل

        فشلها.

    ب‌.     النظام النازي في ألمانيا:

         أسباب ظهور النازية، تثبيت النازية

          في ألمانيا، مبادئ النازية.

    ت‌.     الطريق نحو الحرب العالميّة الثانية: تحركات هتلر وسياسته العدوانيّة.

    ث‌.     سياسة الدول الأوروبيّة تجاه عدوانيّة هتلر: سياسة الترضية والمصالحة.

    4. الحرب العالميّة الثانية:

        أ. دول الحلفاء ودول المحور: الجبهات

          الغربيّة، الشرقيّة، البلقان، وشمال

               إفريقيا.

    أ‌.         دخول الولايات المتّحدة الحرب

         العالميّة الثانية، والقتال في الشرق

         الأقصى.

    ب‌.     التّحول في الحرب لصالح الحلفاء،

         في ميدوي، العلمين، وستالينغراد.

    ت‌.     الحسم في الحرب العالميّة الثانية

         لصالح الحلفاء، في نورماندي:

         سقوط ألمانيا، استسلام اليابان.

    الموضوع الثاني: تاريخ شعب إسرائيل في العصر الحديث حتى الكارثة:

    1. اللاسامية في أوروبا:

        أ. مفهوم اللاسامية.

       ب. عوامل ظهور اللاسامية.

       ت. (1)  مظاهر اللاسامية في شرق

                 أوروبا:

                -  عواصف في النقب.

            (2) مظاهر اللاسامية في غرب

                 أوروبا:

                - قضية  درايفوس.

       ث. ردّ فعل اليهود على اللاسامية:

    -          الهجرة.

           -  الاندماج.

           - الحركة الصهيونيّة.

    2.الحركة الصهيونيّة ومراحل بلورتها:

        أ. الحركة الصهيونيّة وعوامل ظهورها.

       ب. القضية اليهوديّة.

       ت. الصهيونيّة العمليّة و"حبات صهيون":

           - مناحيم أوسشكين.

       ث. الصهيونيّة الروحانيّة:

           - أحاد هعام.

       ج. الصهيونيّة القوميّة:

           - ليو بنسكر.

       ح. هرتسل والصهيونيّة السياسيّة:

           - دولة اليهود.

           - المؤتمر الصهيوني عام 1897م:

              الأهداف والقرارات.

           - نشاطات هرتسل

    3. الهجرات والاستيطان الصهيوني في

       فلسطين:

       - الهجرة الأولى: أسباب، مصاعب،

          إنجازات.

       -  الهجرة الثانية: أسباب، مصاعب،

            إنجازات.

    4. وعد بلفور وبداية الانتداب البريطاني

        على فلسطين:

        - وعد بلفور: أسباب صدوره، مضمونه،

              وأثره على اليهود وعلى العرب.

    -          "صك الانتداب" البريطاني على

         فلسطين.

    5. المؤسسات اليهوديّة في فلسطين في فترة

        ما بين الحربين العالميّتين:

    - الوكالة اليهوديّة.

    - الهستدروت.

    - التنظيمات العسكريّة.

    الموضوع الثالث: كارثة الشعب اليهودي بين السنوات 1933-1945

    1. النازية وإبادة اليهود في أوروبا:

        - الأيديولوجيّة النازية والعداء لليهود.

        - مظاهر ومراحل الاضطهاد النازي

           لليهود.

        - قوانين نيرنبرغ.

        - ليل البلّور.

        - مظاهر ومراحل الاضطهاد النازي

           لليهود في الدول المحتلة.

    2. الحلّ النهائي:

         - فكرة الحلّ وطرق التطبيق والتنفيذ.

        - مؤتمر فانزه 1942.

        - الجيتوات: المبنى والحياة اليوميّة.

        - معسكرات الإبادة.

    3. رد الفعل اليهودي:

       - فرق المقاومة داخل الجييتوات

         (פרטיזנים), (المنظمّة

           اليهوديّة المقاتلة – אי"ל).

       - تمرّد جيتو وارسو

    4. نتائج الكارثة وأبعادها:

    • 2
      נושאים - יחידות־הוראה
      2
    • 3
      נושאים - יחידות־הוראה
      3

      الحرب العالمية الأولى

      فترة الحرب -------< 1914-1918.

      أطراف الحرب:-

      1-  دول المركز:- ألمانيا, الدولة العثمانية والنمسا.

      2-  دول الحلفاء:- بريطانيا, فرنسا, روسيا والولايات المتحدة.

      أسباب الحرب:-

      غير مباشرة:-

      1-التوتر الدولي:- بأعقاب توحيد ألمانيا عام 1870 بدأت ألمانيا تظهر على الساحة الأوروبية كدولة جديدة لها اطماع للوصول لدولة عظمى. لهذا بدأت ألمانيا بإنتاج أسلحة عسكرية بكافة المجالات كذلك بدأت بعقد تحالفات عسكرية خاصة مع النمسا للمحافظة على حدودها. هذا أدى لتوتر دول أوروبا المجاورة خاصة بريطانيا وروسيا وفرنسا مما دفعهم لعقد تحالف عام 1905 سمي بالتحالف الودي ونتيجة لهذه التحالفات توترت العلاقات الدولية وزادت امكانية حدوث أزمات بين هذه الدول حيث تحولت كل مشكلة لقضية إقليمية أو عالمية.

      2- سباق التسلح:- لقد كان انتصار الجيش الألماني على القوات الفرنسية عام 1870 دافعًا سياسيًا مركزيًا لفتح باب سباق التسلح بين الكبيرين بالإضافة لذلك بناء الأسطول البحري الألماني الذي بدأ يهدد كل من فرنسا وبريطانيا لأن ألمانيا رغبت بالتنافس الاستعماري إلى ما وراء البحار وهذا يتطلب قوة عسكرية بحرية ونتيجة لهذا قامت بريطانيا بتطوير أسلحة بحرية مما منحها الشعور بالقوة وكذلك ألمانيا بأنهما يمكنهما المبادرة بالهجوم على أعدائهم.

      3- المسالة القومية :- بعد توحيد المانيا عام 1870 ظهرت لدى الاقليات الاوروبية الشعور القومي حيث بدات تطالب باسترجاع اراضيها والبقاء تحت سيادة حكوماتها وهذا الامر منح الدول الكبرى الشعور بالمس بكرامتها وعلى سبيل المثال قضية الالزاس واللورين بين فرنسا والمانيا ومثال اخر قضية البوسنة والهرسك بين ضربيا والنمسا ومع ازدياد نمو الشعور القومي زاد من حدة التوتر بين الدول.

       

      4-ميزان القوى :- بعد تعاظم قوة المانيا على الساحة الاوروبية في المجالين العسكري والاقتصادي وتحولها إلى دولة عظمى على الساحة العالمية ادى الى اختلال ميزان القوى بين الدول العظمى مما ادى إلى توتر العلاقات الدولية بين الدول الاوروبية وذلك لأن المانيا بدأت تشكل خطر على هذه الدول.

       

      السبب المباشر :-

      ازمة سراييڤو :- وهي مقتل واغتيال ولي عهد النمسا فرانسوا بتاريخ 28/6/1914 على يد احد الشبان الصربيين الذي ينتمي الى مجموعة الكف الاسود في مدينة سراييڤو عاصمة البوسنة.

      وفي اعقاب هذا الاغتيال قامت الحكومة النمساوية بإرسال انذار للحكومة الصربية وجاء فيه جملة من المطالب فقامت الحكومة الصربية بالموافقة على بعض البنود باستثناء البند الذي يمس في سيادتها واستقلالها الا أن الحكومة النمساوية قامت بإرسال انذار آخر مدته 48 ساعة تطلب فيها الموافقة على كافة المطالب والا انها ستقوم باحتلال صربيا ولكن الحكومة الصربية ترفض هذا الانذار وبتاريخ 31/7/1914 تقوم النمسا باحتلال صربيا.

      وعلى ضوء هذه الاحداث تعلن روسيا عن حالة تعبئة عامة للجيش الروسي وتقوم بتركيزه على الحدود الالمانية وكرد فعل من قبل المانيا تعلن عن حالة حرب وتقوم بإرسال رسالة لفرنسا تطلب فيها اعلان موقف الحياد وذلك بسبب التزامها بتحالف مع روسيا الا ان فرنسا ترفض هذا الطلب.

      نتيجة هذه التطورات تعلن المانيا الحرب على فرنسا وتقوم باحتلال بلجيكا وهذا الامر دفع بريطانيا الى اعلان الحرب على المانيا وانضمامها لجانب فرنسا وروسيا.

      وهكذا تحول النزاع المحلي الى صراع اقليمي ومن ثم الى حرب عالمية أولى.

       

                                                 

               

      مراحل الحرب

      أ- خطة شليفن :- سميت بهذا الاسم نسبةً الى رئيس الاركان الالماني فون شليفن وتم اعداد هذه الخطة عام 1906 وبدأ تطبيقها عام 1914 وبموجب هذه الخطة يقوم الجيش الالماني بالهجوم على فرنسا حسب ما يلي :-

      1- تستعمل ألمانيا اسلوب السرعة والمفاجأة من خلال احتلال بلجيكا في فترة لا تتعدى 6 أسابيع.

      2- تقوم ألمانيا بإرسال قوات قليلة الى الحدود الروسية من أجل تنفيذ اعمال دفاعية على الحدود المشتركة.

      وبهذه الطريقة تتم عملية تطويق الجيش الفرنسي وعندها يضطر للانسحاب والتخلي عن باريس وتقوم ألمانيا بنقل الجيش الألماني عبر السكك الحديدية الى الحدود الشرقية مع روسيا.

      أسباب فشل خطة شليفن :-

      1- بسالة وشجاعة الجيش البلجيكي بالدفاع عن اراضيه مما أدى إلى تأخر الجيش الألماني لمدة اسبوعين.

      2- نقل قسم من القوات الالمانية من الجبهة الغربية إلى الجبهة الشرقية مما أدى إلى إضعاف صفوف الجيش الألماني على الجبهة الغربية.

      3- دخول بريطانيا إلى الحرب لجانب فرنسا وذلك بأعقاب احتلال ألمانيا لبلجيكا حيث قامت القوات البريطانية بقصف السكك الحديدية.

      4- اتخاذ القادة الألمان قراراتهم في أرض المعركة دون الرجوع إلى قيادة الأركان العامة في ألمانيا.

       

       

       

       

       

      جبهات القتال

      1. الجبهة الغربية:-

      أ- اجتياح بلجيكا:- قامت القوات الألمانية بإرسال 3 جيوش لغزو فرنسا فقام الجيش الأول بإختراق بلجيكا أما الجيش الثاني قام بالدخول عبر أراضي لوكسمبورغ أما الجيش الثالث فقام بالدخول عبر منطقة مينز. وقد استمر الجيش البلجيكي بالدفاع عن أراضيه مما أعاق القوات الألمانية لمدة أسبوعين وهذا الأمر ساعد فرنسا بتجهيز جيشها وانضمام بريطانيا للمعركة إلا أننا نجد أن ألمانيا قد إحتلت بروكسيل عاصمة بلجيكا بتاريخ 20.8.1914.

      ب- معركة المارن1914\9:- حدثت هذه المعركة بين القوات الألمانية بقيادة فون كلوك وبين الجيش الفرنسي بقيادة المارشال جوفر وبهذه المعركة تمكن الجيش الفرنسي بمساعدة الجيش البريطاني من ايقاف تقدم الجيش الألماني وإرغامه على الانسحاب عندها فقد الألمان الأمل بإحراز النصر حرب خاطفة وكذلك تحولت هذه المعركة من حرب خاطفة وسريعة لحرب خنادق وامتدت من بحر الشمال إلى سويسرا وأسفرت عن الكثير من الضحايا والجرحى. وهكذا استمرت الحرب على الجبهة الغربية 4 سنوات تقريبًا والتي كان من المقرر أن تنتهي خلال 6 أسابيع.

      أما نتائج المعركة فكانت كالآتي:-

       1-تكبد الطرفان خسائر فادحة حيث بلغت خسائر فرنسا حوالي 600 ألف جندي بينما ألمانيا أقل بقليل.

       2-هزمت ألمانيا بهذه المعركة.

       

      ج- معركة السوم:- حدثت هذه المعركة عام 1916 بالقرب من نهر السوم حيث شنت القوات الفرنسية والقوات البريطانية هجوم بالمدفعية على القوات الألمانية وكان الهدف من هذه المعركة هو:-
      أ- تخفيف الضغط على جبهة الفردان.        

      ب- تخفيف الضغط الألماني على الجبهة الروسية.

      ج- تورط ألمانيا بخسائر إقتصادية وعسكرية بسبب انشغالهم بحرب طويلة.

      سير المعركة:- بدأ الهجوم الأول الفرنسي-البريطاني بهجوم مدفعي حيث تم قصف المواقع الألمانية المراقبة وذلك بهدف إضعاف القوات الألمانية ويعتبر هذا الهجوم نموذجًا لحرب الخنادق ونلاحظ أن كل من الطرفين اتبع أسلوب القصف المدفعي على طول الجبهة مع ألمانيا وقد حصن الألمان خطوطهم الدفاعية.

      أما نتائج المعركة:-


      1- تكبد الطرفان خسائر فادحة حيث بلغت خسائر الحلفاء في هذه المعركة حوالي 700 ألف بين قتيل وجرحى أما خسائر ألمانيا كانت أقل بقليل من هذا الرقم.


      2- تراجع الألمان لمسافة 12 كم من جهة طولها 50 كم.



      2. الجبهة الشرقية:-


      أ- معركة تاننبرغ:-
      حدثت هذه المعركة بين الجيش الألماني والجيش الروسي بأواخر آب عام 1914 وذلك عندما حاصر الجيش الألماني الحيش الروسي في جنوب روسيا بالقرب من مدينة تاننبرغ.

       

      نتائج المعركة:-

       

      1- نهاية التقدم الروسي في الجبهة الشرقية وبداية التقدم الألماني في عمق الأراضي الروسية.
      2- انسحاب الجيش الروسي من الأراضي التي احتلتها في بولندا وبروسيا.
      3- سببت بمقتل عشرات الآلاف من جنود الروس وأسر الآلاف من الجنود الروس وكذلك المعدات العسكرية.

      4- هذا الانتصار حفز القوات الألمانية على مواصلة القتال وتقدمها حيث احتلت دول البلطيق وبولندا.  

       

       

       

       

       ب- خروج روسيا من الحرب عام 1917:-

      1)    أسباب خروج روسيا من الحرب\عوامل وأسباب الثورة الشيوعية:-

      أ- الأوضاع الاقتصادية:- أصابت روسيا أزمة اقتصادية نتيجة للمجهود الحربي ومصاريفه. وتفاقمت هذه الأزمة مع استمرار الحرب حيث سخرت الدولة اقتصادها للانتصار بالحرب واهملت الصناعات الزراعية والمدنية مما أدى إلى انتشار الفقر والجوع بين صفوف الطبقات الدنيا. بالإضافة لذلك قد ساهم الحصار الذي فرضته دول المركز على روسيا بمنع وصول الامدادات من دول الحلفاء مما دفع إلى تفاقم الأزمة وإعلان روسيا عن انسحابها من الحرب.

      ب- الفساد في جهاز السلطة:- تحول القصر إلى بؤرة من الفساد وخاصةً في كل ما يتعلق بالراهب راسبوتين وأضف لذلك ضعف شخصية القيصر والتي تمثلت بالتعيينات التي كان يعين بها أصدقاءه بالوظائف العامة مما أدى إلى غضب الشعب الروسي ضد القيصر.

      ج- الهزائم في الجبهة أمام ألمانيا:- تكبدت روسيا هزائم شديدة في المعارك أمام ألمانيا وكانت نتيجة هذه الهزائم وخيمة للشعب الروسي وأخذت أعداد الضحايا تزداد والمصابين بالمعارك وذلك بسبب تجنيد الفلاحين والعمال الروس بلا تدريب كافٍ مما أدى إلى مطالبة الشعب الروسي إلى وقف شلال الدم ونلاحظ بهذه المرحلة أن قيادة الثورة الشيوعية استجابت لمطالب الشعب.

       

      2)    الانجازات والأعمال التي أحدثتها الثورة الشيوعية على الصعيد الداخلي:-
      أ- إلغاء النظام القيصري واستبداله بنظام جمهوري شيوعي في روسيا وإقامة اتحاد الجمهوريات السوفيتية.

      ب- إلغاء مبدأ الملكية الخاصة ومصادرة أراضي الإقطاعيين والإعلان عن مبدأ ملكية الدولة لجميع مصادر الثروة الطبيعية.

      ج- تأميم البنوك ومصادرة الحسابات الخاصة وكذلك فصل الدين عن الدولة.
      د- إخراج روسيا من الحرب العالمية الأولى بحيث كانت اتفاقية بريست ليتوفسك هي مؤشر على خروج روسيا من الحرب العالمية الأولى.

       

      3)     اتفاقية بريست ليتوفسك :-


      تم التوقيع على هذه الاتفاقية بين روسيا وألمانيا عام 1917 وبموجب هذه الاتفاقية تعلن روسيا عن خروجها من الحرب وكانت بنود  هذه الاتفاقية على النحو التالي:-
      أ- إنهاء الحرب بين الدولتين على الجبهة الشرقية.

      ب- إعلان روسيا عن استقلال دول البلطيق.

      ج- ضم أوكرانيا لألمانيا.

      د- تتنازل روسيا عن منطقة القفقاز لصالح تركيا.

       

      4)    أثر وانعكاس خروج روسيا من الحرب:-

      بعد خروج روسيا من الحرب قامت القوات الألمانية بنقل حوالي مليون جندي من الجبهة الشرقية إلى الجبهة الغربية والتي وصلت إلى نهر المارن وكانت تبعد 40 ككم عن العاصمة باريس وفي هذه المرحلة كان الجيش الألماني منهك وكذلك الجيش البريطاني والفرنسي إلا أنهما كانا معززان بالقوات الأمريكية التي انضمت إلى الحرب عام 1918 وقد نجح الجيش الثلاثي بهزيمة ألمانيا وبداية التراجع الألماني وخسارة ألمانيا بالحرب العالمية الأولى.

      ونلاحظ بأن انسحاب روسيا من الحرب العالمية الأولى كان له أثر كبير على مجريات الحرب وذلك على النحو التالي:-

      أ- إن انسحاب روسيا من الحرب أحدث خلل في توازن القوى لصالح ألمانيا اذ أصبحت ألمانيا تحارب على جبهة واحدة فقط فكان هذا دافع لانتصار ألمانيا بالحرب إلا أن انضمام الولايات المتحدة أثر على ذلك عكسيًا.

      ب- بعد خروج روسيا من الحرب سيطرت فكرة انتزاع الانتصار بالقوة من دول الحلفاء وذلك لأن الجيش الألماني يحارب على جبهة واحدة ولكن هذا كان خاطئًا لأن انضمام الولايات المتحدة للحرب أثر على ذلك بشكل عكسي.

       

      5)    دخول الولايات المتحدة للحرب العالمية الأولى 1918:-

      1- موقف الولايات المتحدة من الحرب:-

      اتبعت الولايات المتحدة موقف الحياد من الحرب العالمية الأولى منذ بدايته وحتى عام 1918 وذلك تماشيًا مع سياسة العزلة التي اتبعتها منذ عام 1823 وذلك للأسباب التالية:-
      أ- مبدأ مونرو :- وهو المبدأ الذي وضع من قبل رئيس الولايات المتحدة مونرو عام 1823 وشعاره كان أوروبا للأوروبيين وأمريكا للأمريكيين وبموجب هذا المبدأ تتعهد الولايات المتحدة بعدم التدخل في شؤون الدول الأوروبية وكذلك يطالب بعدم تدخل الدول الأوروبية بشؤون أمريكا واعتبرت الولايات المتحدة أي تدخل من هذا القبيل هو إعلان الحرب عليها.

      ب- التركيبة السكانية:- إن الشعب الأمريكي هو مزيج من القوميات الأوروبية التي سكنت أمريكا خلال القرون الماضية وكانت هذه القوميات على علاقة وثيقة مع الدول المتحاربة (فرنسا،بريطانيا،ألمانيا) وهذا الأمر كان سيعكس الخلاف بين هذه الدول داخل القارة الأمريكية لهذا قررت موقف الحياد وذلك من أجل عدم حدوث تصادمات بين هذه الأقليات.

      ج- البعد الجغرافي:- إن البعد الجغرافي بين القارة الأوروبية والأمريكية كان له دور في اتخاذ الولايات المتحدة موقف الحياد لأنه لا يشكل عليها خطرًا استراتيجيًا ولكن نلاحظ أن نتائج هذه الحرب ستؤثر عليها مستقبليًا لهذا لم تنضم للحرب منذ بدايتها.


      2- أسباب دخول الولايات المتحدة:-

      أ- برقية تسمرمان:- وهي البرقية الصادرة عن وزارة الخارجية الألمانية إلى السفارة الألمانية بالمكسيك تطلب فيها إقناع حكومة المكسيك بإعلان الحرب على الولايات المتحدة وبعد انتهاء ألمانيا من الحرب بالقارة الأوروبية ستقوم ألمانيا بمساعدتها باسترجاع أراضيها ونلاحظ بأن المخابرات البريطانية قامت بالكشف عن هذه البرقية والتي بدورها أرسلتها لحكومة الولايات المتحدة وهذا الأمر اعتبرته حكومة الولايات المتحدة إعلان الحرب عليها من قبل ألمانيا ولهذا أعلنت الولايات المتحدة الحرب على ألمانيا وانضمت إلى جانب دول الحلفاء (السبب المباشر).

      ب- قصف سفينة لوزيتانيا:- بعد انتصار ألمانيا بمعركة جوتلاند البحرية فرضت حصار بحري على شواطئ بريطانيا وفرنسا وأعلنت بموجب هذا الحصار ان كل سفينة تحاول كسر هذا الحصار سيتم قصفها ومن بين هذه السفن كانت سفينة لوزيتانيا وكان على حضنها 1200 راكب أمريكي وهذا الأمر أدى لغضب حكومة الولايات المتحدة والإعلان عن انضمامها إلى جانب دول الحلفاء.

      ج- خرق ألمانيا للمعاهدات الدولية:- إن العنوان الألماني البلجيكي واحتلالها من بداية الحرب العالمية الأولى رغم إعلان بلجيكا حيادها بالحرب وكذلك معاملة الجنود الألمان السيئة للسكان المحليين دفع الرأي العام الأمريكي للضغط على حكومة الولايات المتحدة من أجل الانضمام للحرب إلى جانب دول الحلفاء والقضاء على ألمانيا.

      د- خوف رؤوس الأموال الأمريكيين من ضياع أموالهم:- منذ بداية الحرب كانت غالبية ومعظم المبيعات الأمريكية موجهة للبريطانيين والفرنسيين ومن أجل ضمان استعادة أموالهم أو بالضغط على الحكومة الأمريكية من أجل الانضمام لجانب دول الحلفاء بالحرب وذلك يسهل عليهم استعادة أموالهم.


      3- أثر مساهمة دخول الولايات المتحدة للحرب:-

      أ- المجال العسكري:- أرسلت الولايات المتحدة حوالي مليون ونصف جندي مزودين بأحدث الأسلحة والمعدات العسكرية وعزائمه قوية وهدفه النصر بالحرب والقضاء على ألمانيا. شارك الأمريكيون بالمعارك أمام ايطاليا والنمسا ونجحوا في طرد النمساويين إلى بلادهم وكذلك انضموا إلى معركة المارن ونجحوا بإحراز النصر.

      ب- المجال الاقتصادي:- دعمت الولايات المتحدة دول الحلفاء بالأسلحة والمساعدات الاقتصادية التي تحولت مع مرور الزمن إلى هبات ومنح مالية ومن أهم المساعدات كانت المواد الغذائية وكذلك فرضت الولايات المتحدة حصارًا اقتصاديا على دول المركز (ألمانيا).
      ج- المجال المعنوي:- بعد دخول الولايات المتحدة للحرب قامت بإرسال المساعدات العسكرية والاقتصادية لدول الحلفاء والتي أدت إلى رفع معنويات سكان هذه الدول والجنود في أرض المعركة بعد أن دب بها اليأس والإحباط ونتيجة لدخول الولايات المتحدة تبدل هذا اليأس بالأمل والعزيمة على الانتصار إلا أن هذا الأمر انعكس بشكل سلبي على جنود الألمان بأرض المعركة مما أدى إلى خسارة ألمانيا وانسحابها من الحرب.

       


      4- نتائج الحرب العالمية الأولى:-


      أ- سقوط الإمبراطوريات:- بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى سقطت الإمبراطوريات الأربعة وهي:- روسيا والدولة العثمانية النمسا وألمانيا وهذا الأمر أدى لتغيير جذري على الساحة الأوروبية مما أدى لظهور دول جديدة على سبيل المثال بولندا وتشيكوسلوفاكيا.

      ب- هزيمة ألمانيا وحليفاتها بالحرب العالمية الأولى وانتصار دول الحلفاء في الحرب وهم بريطانيا وفرنسا.

      ج- ظهور مشكلة القوميات في أوروبا والتي كانت تحوي حوالي 60 مليون إنسان حيث كانوا تحت حكم قوميات أخرى على سبيل المثال بولندا التي كانت تضم عدة قوميات ومنها البولنديين والألمان واليهود.

      • 4
        נושאים - יחידות־הוראה
        4

        اتفاقية فرساي 1919 :-

        1- مفهوم الاتفاقية:-

        عقد مؤتمر فرساي عام 1919 بحضور الدول المنتصرة بالحرب في قصر فرساي بباريس بفرنسا وكان الهدف من هذا المؤتمر حل المشاكل التي أدت الى نشوب الحرب العالمية الاولى من أجل منع قيام حرب عالمية ثانية وكذلك من اجل توطيد السلام بين الدول وملائمة الظروف والاوضاع الجديدة بأوروبا بعد الحرب للواقع الجديد من اجل ايجاد اسس جديدة للوضع الدولي الجديد وقد حضر هذا المؤتمر 32 ممثل عن دول مختلفة ووفود غير رسمية مثلت الشعوب التي كانت تحت الحكم العثماني ولم تكن المانيا طرف بهذا المؤتمر وانما وقعت على بنود الاتفاقية.

         

        2- ظروف واهداف الاتفاقية:-

        أ- الظروف :-

        1- انتهاء العمليات الحربية ضمن الحرب العالمية وانتصار دول الحلفاء كل من بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة على المانيا وحليفاتها.

        2- ظهور ازمة القومية في اوروبا والتي كانت تحوي حوالي 60 مليون انسان من قوميات مختلفة تحت حكم قوميات اخرى.

        3- الخسائر الكبيرة بالأرواح التي اوقعتها الحرب العالمية الاولى.


        ب- الاهداف :-

         1- معاقبة المانيا وحليفاتها بسبب عدوانها على الدول المجاورة.

        2- ايجاد حل لازمة القومية التي ظهرت في اوروبا بعد الحرب العالمية الاولى وعلى سبيل المثال :- بولندا وتشيكوسلوفاكيا.

        3- ترجمة الانتصارات بالحرب العالمية لكل من بريطانيا وفرنسا الى اطماع استعمارية.

         

         

        3- الدول المشاركة ومواقفها:-

        أ- فرنسا:- وقد مثل فرنسا في مؤتمر فرساي كلمنصو حيث كانت فرنسا هي الدولة المضيفة لهذا المؤتمر حيث عقد في قصر فرساي في باريس. وكان الموقف الفرنسي متشدد جدًا بحيث طالب كلمنصو بانزال اقصى العقوبات على المانيا وذلك من أجل منع المانيا من استعادة قوتها كدولة عظمى بالاضافة الى ذلك طالب باهانة واذلال المانيا وذلك من اجل استعادة كرامة فرنسا بعد ان اذلت عام 1871 على يد المانيا وكذلك طالب باسترجاع منطقة الالزاس والورين.

        ب- بريطانيا: مثل بريطانيا في مؤتمر فرساي رئيس وزرائها لويد جورج وكان الموقف البريطاني اتجاه المانيا اقل تشددًا ويعتبر معتدلًا لأن بريطانيا تخوفت من تحطيم قوة المانيا سيؤدي إلى زيادة قوة فرنسا مما يؤدي الى اختلال بتوازن القوى في القارة الاوروبية الامر الذي سيمس بمصالح البريطانية بالاضافة لذلك ارادت بريطانيا عقد اتفاقية اقتصادية مع المانيا وبموجب هذه الاتفاقية ستعود بريطانيا بالارباح وهذا الامر سيضمن لبريطانيا هيمنتها وقوتها وسيطرتها كقوة عظمى في العالم.

        ج- الولايات المتحدة: مثل الولايات المتحدة رئيسها ويلسون وكان الموقف الامريكي بفرساي معتدل جدًا وقد عبر عن ذلك من خلال برنامجه الذي عرضه في المؤتمر وعرف باسم نقاط ويلسون ال14 وقد سعى بهذه النقاط من أجل نشر السلام العالمي والغاء المعاهدات السرية وطالب بعدم فرض عقوبات قاسية جدًا على المانيا وقد طالب بحرية الملاحة وانشاء منظمة دولية باسم عصبة الامم.

        4- العقوبات والقيود المفروضة على المانيا:-

        1- المجال الاقليمي:-

        أ- تتنازل المانيا عن اقليمي الالزاس والورين لصالح فرنسا.

        ب- يتم انتزاع اقليم السوديت الذي يضم ثلاثة ملايين الماني لصالح تشيكوسلوفاكيا.

        ج- يتم انتزاع اقليم السار من المانيا لصالح عصبة الامم وفرنسا.

        2- المجال العسكري :-

         أ- يتم تحديد الجيش الالماني لمئة الف جندي فقط.

        ب- يتم الغاء قانون التجنيد الالزامي.

        ج- تمنع المانيا من انتاج الاسلحة العسكرية والمعدات الحربية بما في ذلك الطائرات والسفن.


        3- المجال الاقتصادي :-

        أ- تمَّ فرض عقوبات على المانيا بقيمة 5 مليار دولار وذلك بسبب اعتقاد دول الحلفاء بأن المانيا هي المسؤولة عن نشوب الحرب العالمية.

        ب- يتم انتزاع اقليم السار الغني بالمناجم والثروات الطبيعية لمدة 15 عام لصالح فرنسا وذلك كتعويض فرنسا عن خسائرها بالحرب.

        ج- يتم تسليم الاسطول التجاري الالماني لصالح كل من بريطانيا وفرنسا.

        5- أ- تقييم قرارات العامة:-

        1- انشاء عصبة الامم كمنظمة دولية هدفها نشر السلام العالمي ومقرها بمدينة جينيف في سويسرا.

        2- ظهور دول جديدة على الساحة الاوروبية وعلى سبيل المثال تشيكوسلوفاكيا وبولندا وغيرها.

        3- اقرار مبدأ الانتداب الذي جاء ليطابق سياسة بريطانيا وفرنسا في اطماعهما الاستعمارية.


        ب- تقييم قرارات المؤتمر:- 

        نلاحظ بأن هذه القرارات قد اذلت المانيا مما ادت الى ظهور عناصر يمينية متطرفة في المانيا كالحزب النازي بزعامة هتلر الذي عارض قرارات فرساي وقد استغل هذه القرارات في دعايته الانتخابية وهي غسل عار فرساي وبالفعل قد نجح هتلر في الوصول لكرسي الرئاسة عام 1933 ونجح ببناء الرايخ الالماني من جديد ، حيث بدأ بكسر قيود فرساي مستغلاً سياسة الترضية التي دفعت الى نشوء الحرب العالمية الثانية.

        وعلى ضوء ذلك نلاحظ بأن قرارات فرساي كانت قاسية جدًا على المانيا وذلك من خلال الحلول التي وضعها المجتمعون في المؤتمر حيث كانت حلول مؤقتة ولم تمنع من نشوب حرب عالمية ثانية لانه بعد 20 عام من مؤتمر فرساي اندلعت الحرب العالمية الثانية.

         

        عصبة الامم (سؤال مهم جدًا في بجروت 2015):-

        1) نشأة عصبة الامم:-

        وهي منظمة دولية اقيمت عام 1920 بموجب ميثاق مكون من 26 مادة وتعتبر عصبة الامم هي احدى توصيات مؤتمر فرساي عام 1919 حيث ورد ذكرها في البند ال14 من نقاط ويلسون ال14 ، وقد انشأت هذه المنظمة بطلب من رئيس الولايات المتحدة ويلسون وكان الهدف الاساسي لهذه المنظمة نشر السلام العالمي وحل الازمات بين الدول وكذلك توثيق العلاقات الدولية وفي حال ظهور اي خلاف بين الدول فعلى العصبة ان تتدخل وتقوم باتخاذ الإجراءات ضد الدولة المعتدية ، ولكن نلاحظ بأن العصبة قد فشلت في تحقيق اهدافها وذلك لان بعد 20 عام من انشاء العصبة اندلعت الحرب العالمية الثانية عام 1939.

        2) الظروف التي استدعت لإنشاء عصبة الامم:-

        أ- تعتبر عصبة الأمم احدى توصيات مؤتمر فرساي عام 1919 وذلك من اجل نشر السلام العالمي بين شعوب ودول العالم.

        ب- ظهور مشكلة القومية في اوروبا والعالم ومن اجل المحافظة على هذه الاقليات من سيطرة الدول المستعمرة جاءت عصبة الامم لتساعدهم في حق تقرير المصير.

        ج- وجود عصبة الامم في البند ال14 من نقاط ويلسون ال14 التي دعا فيها الى السلام العالمي.

         

        3) اهداف العصبة:-

        أ- نشر مبدأ الامن والسلام العالمي وذلك اجل ضمان السلام بين الدول ومنع ظهور خلافات وازمات بين الدول.

        ب- البحث عن حل لمشكلة القومية التي ظهرت في اعقاب الحرب العالمية الأولى.

        ج- معاقبة الدول المعتدية على الدول الأخرى وخاصةً التي تسببت في نشوب الحرب العالمية الاولى الا وهي المانيا.

         

        4) بنود وميثاق عصبة الامم:-

        أ- تنادي عصبة الامم بالتعاون السلمي بين دول الاعضاء بالعصبة.

        ب- تطالب عصبة الامم بتقليل السلاح للحد الادنى حيث يلائم حاجات الامن الداخلي لكل دولة بالاضافة لذلك تنادي عصبة الامم بحل المشاكل بالطرق السلمية.

        ج- مبدأ التحكيم (مهم جدًا):- تنادي عصبة الامم بحل المشاكل بطرق سلمية ولكن عندما تتعدى احدى الدول على دولة عضو في العصبة فإن العصبة تتبع الاجراءات التالية:-

        ١- تتوجه العصبة بطلب للدولة المعتدية بأن تنسحب من الاراضي التي احتلتها وذلك لمدة 3 أشهر.   2- بعد انتهاء المدة المعلنة من قبل العصبة فإن على العصبة تشكيل جيش من دول الاعضاء وذلك من أجل واعلان الحرب على الدولة المعتدية.   ٣- وبعد انتهاء ذلك تتولى القضية محكمة العدل الدولية.

        د- ترفض العصبة مظاهر العدوانية وتطالب بنشر مبدأ الأمن الجماعي وفي حال اعلان الحرب على احدى دول العصبة فعلى جميع دول الاعضاء الالتزام بالوقوف الى جانب الدولة المعتدى عليها.

        ويعتبر هذا هو اعتداء على جميع دول الاعضاء بالعصبة ومن هنا يجب على دول الاعضاء المحافظة على مبدأ الأمن الجماعي وان تساعد كل دولة تتعرض للعدوان.



        5) مبدأ الامن الجماعي:-

        وهو عبارة عن مجموع النشاطات السياسية والامنية والجماعية التي تسهل عملية التقريب بين مصالح متناقضة بين دولتين او اكثر والمقصود هنا حل النزاعات بين الدول بالطرق السلمية. وكان من المقرر ان تقوم العصبة بتفعيل هذا الجهاز حسب المبادئ التي اقرت في مؤتمر فرساي (مبدأ التحكيم) الا ان الصراعات السياسية والاقتصادية والشعور بالإحباط وخيبة الامل لدى بعض الدول والشعوب ادت الى انهيار توازن القوى في العلاقات الدولية مما ادى هذا الى فشل مبدأ الامن الجماعي.

         

        اما الاسباب التي ادت الى فشل مبدأ الامن الجماعي فهي كالآتي :-

        1- ازمة منشوريا عام 1931:

        وهي عندما قامت اليابان باحتلال اقليم منشوريا التابع للصين عام 1931 فقامت الصين بالتوجه لعصبة الامم من اجل حل هذا الاحتلال بطرق سلمية. ونتيجة لهذا التوجه قامت عصبة الامم بإرسال انذار الى اليابان تطلب فيه الانسحاب خلال فترة زمنية مدتها ثلاثة اشهر لكن اليابان رفضت هذا الطلب واعلنت عن انسحابها من العصبة وكان من المفروض ان تعلن العصبة الحرب على اليابان الا أن قرارات العصبة بقيت حبرًا على ورق وهذا يعكس فشل مبدأ الامن الجماعي لان العصبة لم تنجح في حل هذه الازمة بطريقة سلمية وكذلك لان العصبة لم تنجح بالحفاظ على العلاقات الدولية بين دول الاعضاء في العصبة.

        2- ازمة الحبشة (اثيوبيا):- وهي عندما قامت ايطاليا باحتلال اثيوبيا عام 1935 ونتيجة هذا الاحتلال توجه ملك اثيوبيا الى عصبة الامم وطلب منها انهاء هذه الأزمة وهذا الاحتلال وقامت العصبة بدورها حيث ارسلت طلب وانذار الى ايطاليا تطلب فيه الانسحاب وانهاء الاحتلال الا ان ايطاليا رفضت هذا الطلب واعلنت عن انسحابها من العصبة وهذا يعكس فشل مبدأ الامن الجماعي لان عصبة الامم لم تنجح في حل هذه المشكلة بطريقة سلمية وكذلك لأنها لم تنجح بالحفاظ على توثيق العلاقات الدولية بين دول اعضاء العصبة.

        3- ازمة السوديت عام 1938:- وهي عندما قام هتلر بضم اقليم السوديت التابع للنمسا والذي اعتبره هتلر جزء من الريخ الالماني لان هذا الاقليم تم انتزاعه من المانيا خلال مؤتمر فرساي وضمه الى النمسا وعلى اثر ذلك توجهت حكومة النمسا للعصبة مطالبة بالتدخل من اجل حل هذه الازمة لكن نلاحظ بان العصبة لم تتدخل من اجل حل هذه الازمة وخاصة كل من بريطانيا وفرنسا لانهما بهذه المرحلة كانتا تتبعان سياسية الترضية وهذا يعكس فشل مبدأ الأمن الجماعي لان عصبة الامم لم تنجح في حل هذه الارمة بطريقة سلمية وكذلك لم تنجح في الحفاظ على العلاقات الدولية بين دول الاعضاء في العصبة.

         

         

         

        • 5
          נושאים - יחידות־הוראה
          5

          الانظمة الديمقراطية

          أ- ظهور الانظمة الديمقراطية:-

          1) انتصار دول الحلفاء (بريطانيا ، فرنسا ، الولايات المتحدة) في الحرب العالمية الأولى هذا الشيء دفع هذه الدول لنشر مبادئها الديمقراطية بين الدول الاوروبية وفي دول العال.

          2)  ظهور الطبقة البرجوازية التي كانت تؤمن بالرأس مالية ومن اجل منع انتشار الشيوعية في الدول الاوروبية لان مبادئ الشيوعية تتناقد مع الفكر الرأس مالي.

          3) انتصار الانظمة الديمقراطية في الحرب العالمية الأولى اقنع الشعوب بأن الأنظمة الديمقراطية هي افضل من الانظمة الديكتاتورية التي اختفت مع انتهاء الحرب العالمية الاولى وعلى سبيل المثال :- الامبراطوريات الاربعة. 

           

          ب- فشل الأنظمة الديمقراطية:-

          1) العامل الاقتصادي :- نلاحظ بأن جميع هذه الانظمة عانت من تدهور الاوضاع الاقتصادية والسياسية والاجتماعية حيث وصلت البطالة الى اكثر من 20% ونتيجة الهبوط الحاد بقيمة العملة مما ادى الى انعدام الثقة لدى المواطنين في النظام القائم.

          2) العامل القومي:- ان خيبة الامل التي ظهرت لدى الايطاليين والالمان من قرارات مؤتمر فرساي الامر الذي زاد من الاحباط القومي والشعور بالظلم والاهانة وذلك لأن الايطاليين لم يحصلوا على ما وعدوا به اما بالنسبة للالمان فقد شعروا بان قرارات فرساي هي بمثابة عار لهم.

          3) ظهور الحركات اليمينية المتطرفة :- نلاحظ بأن الانظمة الديمقراطية اتاحت الفرصة للحركات القومية المتطرفة الاستفادة من الحرية التي يمنحها النظام الديمقراطي واستغلاله من أجل هدم هذا النظام واستبداله النظام التوئاليتاري ( الشمولي ) بالإضافة لهذا تزايد نشاط الحركات القومية المتطرفة وخاصةً في المانيا وايطاليا وظهور زعماء متطرفين الذين استغلوا هذه المشاكل لإقناع الشعوب بفشل الديمقراطية.

          4) عدم الاستقرار السياسي :- شهدت الكثير من الدول الديمقراطية عدم استقرار سياسي من خلال تبدل الحكومات خلال فترة قصيرة مما ادى الى عدم استطاعة هذه الحكومات بمعالجة القضايا الملحة للمواطن كما ان الشعب لم يثق بزعماء هذا النظام حيث نظروا اليه كجماعة من دون اخلاق ومبادئ.

          الأنظمة التوتاليتارية (الشمولية):-

          1) مفهوم الانظمة التوتاليتارية:-

          هو النظام الذي يتزعمه شخص معين يتمتع بصلاحيات واسعة بجميع مجالات الحياة في الدولة (سياسية،عسكرية،اقتصادية) ويعتبر هذا النظام بالنظام الشمولي والذي تذوب فيه مصلحة القرد امام مصلحة الدولة وان الدولة اعلى قيمة من الفرد ويعتبر الزعيم بهذا النظام القائد الأعلى للجيش وعادةً يلجئ هذا النظام لاستعمال العنف ضد المعارضين له ويعتمد على التدخل في شؤون الفرد والغاء الحريات الفردية وامثلة على ذلك الفاشية بايطالية والنازية بألمانيا والشيوعية بروسيا.

           

          2) مميزات النظام التوتاليتارية:-

          أ- يعتمد هذا النظام على حزب جماهيري يرأسه شخص واحد وهو صاحب صلاحيات مطلقة.

          ب- يعتمد هذا النظام على شرطة حازمة وتشكل هذه الشرطة شرطة سرية لتنفيذ قرارات الحكم يعتمد هذا النظام على السيطرة على وسائل الاعلام الجماهيرية والمبادرات الاقتصادية

           

           

           

           

           

           

           

           

           

          جمهورية ڤايمر :-

          1) مفهوم ودستور جمهورية ڤايمر :-

          تأسست هذه الجمهورية في اعقاب هزيمة المانيا في الحرب العالمية الاولى وسميت هكذا نسبة للمكان التي تأسست فيه وهي مدينة ڤايمر الالمانية والتي اصبحت عاصمة المانيا بدلًا من برلين بين السنوات 1919-1933 حتى صعود هتلر للحكم وقد امتازت هذه الجمهورية بضعفها السياسي والاقتصادي وقد حصلت على بعض المساعدات الاقتصادية من الولايات المتحدة من اجل التغلب على مشكلة دفع التعويضات، بالإضافة لهذا امتازت الجمهورية بالطابع الديمقراطي وقد استغل هتلر ضعفها في مساعدته للوصول للحكم.

          دستور جمهورية ڤايمر :-

          1) الحكم في جمهورية ڤايمر ديمقراطي برلماني.

          2) تقديس الحريات الفردية على كافة انواعها وخاصة حرية التعبير والتملك وحرية التنظيم السياسي.

          3) تقيم الدولة ثلاث سلطات حيث يتم الفصل بينهما وهما السلطة القضائية والسلطة التنفيذية والسلطة التشريعية.

          السلطة التشريعية مكونة من مجلسين :-

          أ- مجلس الرايخستاغ وهو مجلس النواب.

          ب- مجلس الرايخستان وهو مجلس الاقلية.

          4) يتم انتخاب رئيس الجمهورية بصورة مباشرة لمدة 7 سنوات والذي يتمتع بحريات واهمها اعلان حالة الطوارئ وتعطيل اعمال البرلمان كما وان تكون السلطة التنفيذية مسؤولة امام رئيس الجمهورية.

           

           

           

           

          2) عوامل فشل جمهورية ڤايمر / صعود النازية :-

          أ) العامل الاقتصادي:- عانت جمهورية ڤايمر من ازمات اقتصادية التي حلت بألمانيا خلال سنوات ال20 وخاصةً الازمة الاقتصادية عام 1929 والمعروفة بانهيار بورصة وول ستريت الامريكية والتي اثرت سلبياً على الاقتصاد الالماني لان الولايات المتحدة كانت تدعم المانيا من اجل دفع التعويضات التي اقرت في مؤتمر ڤرساي ومع ظهور هذه الازمة استغل هتلر هذا الوضع من أجل الدعاية الانتخابية واضعاف هذا النظام من خلال ايجاد حلول له.

          ب) العامل القومي وعار ڤرساي:- ان الشعور بالإحباط لدى ابناء الشعب الالماني والشعور بالإهانة من قبل قرارات ڤرساي وجد له مكانًا في قلوبهم ونلاحظ بأن المانيا حمّٓلت مسؤولية هذه الاهانة لكل من فرنسا وبريطانيا لأنها ادت لخسارة المانيا من مساحاتها وسكانها ومع ظهور هتلر على الساحة السياسية بدأ بمحو عار ڤرساي الذي كان يعاني منه الالمانيين لهذا وجد هتلر اذانًا صاغية تتعمق ضد جمهورية ڤايمر.

          ج) العامل السياسي:- ان ضعف جمهورية ڤايمر برز بطبيعة النظام الديمقراطي بهذه الجمهورية وذلك من خلال التعددية الحزبية التي أدت لظهور الحزب النازي وهذا الكم من الاحزاب السياسية التي ظهرت في المانيا اجبرت الحكومة على تشكيل ائتلاف مع هذه الاحزاب الصغيرة التي قامت بابتزاز الحكومة بالإضافة لذلك ظهور الجماعات العنيفة على الشارع الالماني مثل رجال الاس الاس والاس اي التي اخذت تخيف هذه الجماهير من اجل الانضمام للحزب النازي.

          د) حصول الحزب النازي على نسبة كبيرة من الأصوات نلاحظ بأن الحزب النازي حصل على نسبة كبيرة من الاصوات في انتخابات 1932 والتي حولته الى اكبر حزب في البرلمان الالماني وهذا الامر دفع رئيس الجمهورية لتكليف هتلر بتشكيل الحكومة مما اعطى له الشرعية بمحاربة الديمقراطية بصورة رسمية وذلك من خلال نشر رجال الإس الإس والإس إي.

           

           

           

           

           

          النازية وهتلر في المانيا:-

          1) من هو هتلر؟

          ولد عام 1889 في قرية على الحدود الالمانية النمساوية وعاش طفولة صعبة مع والدته ثم سافر الى فيينا وعمل هناك بأعمال مختلفة اراد ان يتعلم الهندسة لكنه رفض وانضم بعدها الى صفوف الجيش الالماني خلال الحرب العالمية الاولى واصيب مرتين لكنه لم يمت. بدأ نشاطه السياسي عام 1919 بعد ان قدَّمَ معلومات للحكومة عن الشيوعيين الذين قاموا بثورة ميونخ وانضم لحزب العمال الاشتراكي الالماني بعد ان حضر اجتماعات هذا الحزب وفي عام 1921 اصبح هتلر زعيم هذا الحزب وحوله للحزب النازي وفي سنة 1923 قاد هتلر انقلابًا فاشلاً وعلى اثره حكم بالسجن لمدة خمس سنوات واثناء هذه الفترة كتب كتاب كفاحي والذي وضع فيه اسس العقيدة النازية ووصل للحكم عام 1933 ونجح في الدمج بين رئيس الحكومة ورئيس الجمهورية واطلق على نفسه اسم الفهرر اي الزعيم. قاد المانيا للحرب العالمية الثانية وتوفي منتحرًا عام 1945 مع صديقته ايفا براون بسبب خسارة المانيا بالحرب.

           

          2) الحركة النازية:-

          وهي حركة يمينية متطرفة ظهرت بألمانيا بقيادة زعيمها هتلر وتؤمن هذه الحركة بالنظرية الڤولكية اي تقسم العالم الى اجناس واعراق وكذلك تؤمن بالنظام التوتاليتاري واتخذت الصليب المعقوف رمزًا لها وكانت تعتمد على رجال ال إس إس والإس إيه.


          3) مبادئ الحركة النازية:-

          أ- سلم الاجناس (النظرية العرقية) :-

          تؤمن الحركة النازية بالنظرية الفولكية وهي ان شعوب العالم مقسمة الى أجناس وأعراق والانتماء الى هذه الاجناس والاعراق يكون عن طريق الوراثة وعلى الاجناس العليا الحفاظ على نقاوة دمها، ويحق لها السيطرة على الاجناس الدنيا، وكما تؤمن بأن القوى هي حق وأن الدولة هي القوة وان العنصر الالماني هو اعلى العناصر لذا يستطيع الشعب الالماني السيطرة على العالم بالقوة ، وأن النظرية العرقية تؤمن بأن افضل العناصر هم الشعب الالماني، وادناهم هم اليهود ووصفهم بالحشرات الطفيلية وانهم سبب الحروبات بالعالم وكذلك تدعو هذه النظرية الى عدم الاختلاط والتزاوج مع اليهود.

          ب- الايمان بالفكر التولتاليتاري :-  تؤمن الحركة النازية بوجود زعيم واحد بالدولة وكذلك حزب واحد، ونلاحظ هنا بان الحركة المازية ترفض كل انواع الحريات ، لان هذه الحريات تشجع على الفوضى. وكما انها ترفض التعددية الحزبية لانه بحسب الفكر التوتاليتاري ان الزعيم صاحب صلاحيات مطلقة وغير محدودة، وعلى جميع ابناء الشعب اطاعته اطاعة عمياء وكل من يخالف هذا يعاقب.

          ج- رفض الفكر الشيوعي ومعارضة الديمقراطية والاشتراكية:-  يؤمن هتلر بان الاشتراكية هي لعبة من الاعيب اليهود من اجل السيطرة على شعوب العالم في المجال الاقتصادي. وكما ان النازية ترفض الفكر الديمقراطي لأنها لا تؤمن بالمساواة، وذلك لأنها تؤمن بالطبقية.

          د- المجال الحيوي:- يعتقد هتلر بأن حاجة المانيا تقلصت نتيجة قيود وعقوبات فرساي ، لذلك من حق المانيا ان تتوسع على حساب غيرها وبكلمات اخرى يؤمن هتلر بضرورة تسخير شعوب العالم باسره من اجل خدمة الشعب الالماني، وذلك من اجل تسليم مفاتيح الدولة لألمانيا، واي دولة ترفض ذلك على المانيا اظهار قوتها العسكرية والسيطرة عليها واحتلالها.


          4) كيف وصل هتلر الى الحكم؟

          بعد انتهاء WWI بدأ هتلر نشاطه السياسي من خلال انضمامه لصفوف حزب العمال الاشتراكي, وحاول السيطرة عليه وبعد فشله في الانقلاب وسجنه لمدة 5 سنوات اقتنع هتلر بالمبدأ القائل أن الاستيلاء على السلطة بالنظام الديمقراطي يتم فقط بالوسائل الديموقراطية ولهذا بدا بالانخراط في عملية الانتخابات عام 1928  من أجل الوصول إلى السلطة ونلاحظ في انتخابات عام 1930 حصل هتلر على نسبة 18% من الأصوات وفي انتخابات عام 1932 حصل هتلر على نسبة 29% وأصبح أول حزب في ألمانيا، ونلاحظ بأن رئيس الجمهورية طلب من هتلر تشكيل الحكومة وأصبح رئيسًا للحكومة، وبعد فترة قصيرة توفي رئيس الجمهورية هندنبورغ وأجريت انتخابات لهذا المنصب ونجح هتلر في الانتخابات وبعدها دمج بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وأطلق على نفسه لقب الفهرر أي الزعيم.

           


          5) الخطوات الفعلية لتوطيد الحكم على الصعيد الداخلي:-

          أ) ملاحقة الشيوعيين :- وذلك من خلال منع اجتماعاتهم وفرض الرقابة على صحفهم، وكذلك قام بإغلاقها والإعلان عن العقيدة النازية بأنها القانون الوحيد في الجمهورية ونلاحظ في هذا السياق بأن هتلر أعطى الشرعية لملاحقة الشيوعيين والحكم عليهم بالإعدام.

          ب) احراق البرلمان واتهام الشيوعيين:- بعد اتهام الشيوعيين بإحراق البرلمان قام هتلر بسلسلة من الإجراءات وأهمها حل الحزب الشيوعي واغلاق صحفهم وكل هذا بهدف تأجيل الانتخابات التي كانت مقررة في آذار 1933.

          ج) قام هتلر بإلغاء قانون الريخ الألماني :- بموجب هذا القانون تستطيع الحكومة إلغاء كافة المعاهدات الدولية وعقدها من جديد مما أعطى الشرعية لهتلر بإلغاء قانون مبدأ فصل السلطات (القضائية، التنفيذية والتشريعية). أضف لذلك قام هتلر بإزالة مظاهر الديمقراطية على النحو التالي:-

          أ- إلغاء التعددية الحزبية وجعل الحزب النازي الحزب الوحيد في ألمانيا.

          ب- إلغاء مبدأ حرية التعبير وجعل الصحيفة النازية الصحيفة الوحيدة في ألمانيا.

          ج- إلغاء النقابات العمالية.

          د) دمج بين وظيفة رئيس ألمانيا والمستشار:- في عام 1934 توفي الرئيس الألماني هندنبورغ ، فقرر هتلر الدمج بين وظيفة رئيس الحكومة والمستشار وذلك من خلال إجراء إنتخابات لرئيس ألمانيا  ونجح هتلر في هذه الانتخابات وأصبح مستشار ورئيس لألمانيا وأطلق على نفسه إسم الفهرر أي الزعيم وبهذا نجح هتلر بالقصاء على كافة الصلاحيات والمؤسسات الحكومية وقام بسن قوانين تعزز الحزب النازي.     

           

          6) الخطوات الفعلية لتوطيد الحكم على الصعيد الخارجي:-

          1- اعتبر هتلر قرارات فرساي مذلة ومهينة بحق الشعب الالماني وعليه منذ ان تولى الحكم بدأ يسعى للتخلص والقضاء على هذا العار وكان ذلك على النحو التالي:-

          أ- اعلن هتلر عن قانون التجنيد الالزامي وعن اعادة تسليح الجيش الالماني.

          ب- دخول القوات الالمانية الى منطقة الراين المنزوعة من السلاح.

          ج- قام بعملية الانشلوس اي ضم النمسا لألمانيا.

          د- عقد اتفاقية مع بريطانيا وبموجب هذه الاتفاقية يستطيع هتلر بناء أسطول بحري نسبته 35% من الاسطول البريطاني.

          2- قام هتلر بدعم الحركات اليمينية المتطرفة وذلك من أجل القضاء على مظاهر الديمقراطية وقد ظهر هذا النشاط بشكل بارز اثناء دعمه لفرانكو الزعيم اليميني المتطرف في اسبانيا خلال الحرب الاهلية الإسبانية.

           

          موقف بريطانيا من هذه الخطوات :-

          اتخذت بريطانيا موقف المسايرة والترضية من هذه الخطوات وذلك ظهر من خلال ما يلي :-

          1- بريطانيا لم تحرك ساكنة مع دخول القوات الالمانية لمنطقة الراين المنزوعة من السلاح.

          2- لم تعترض بريطانيا عملية الانشلوس اي ضم النمسا لألمانيا.

          3- وافقت بريطانيا في مؤتمر ميونخ على ضم اقليم السوديت لألمانيا.

          *هذه الخطوات المقصود بها على الصعيد الداخ

           

           

           

           

           

           

           

           

          سياسة الترضية

          أ- مفهوم ومعنى سياسة الترضية:-

          وهي السياسة التي اتبعتها الدول الاوروبية الغربية وبالذات بريطانيا اتجاه المانيا بهدف مراضاة هتلر ومنعه من تحقيق اطماعه في اوروبا والمحافظة على السلام وقد دعى لهذه السياسة رئيس وزراء تشيمبرلين والهدف من هذه السياسة كانت التنازلات التي قدمتها بريطانيا لبعض المطالب الالمانية وكأنها مطالب مشروعة وذلك بسبب اتفاقية ڤرساي التي كانت ظالمة بحق الشعب الالماني، اما نتيجة هذه السياسية فقد ادت الى تعاظم قوة الحزب النازي وبدأ الحرب العالمية الثانية.

          من ابرز مظاهر هذه السياسة هي اعادة تسليح المانيا وسند قانون التجنيد الالزامي، وكذلك مؤتمر ميونخ عام 1938.

          أما موقف بريطانيا من هذه السياسة ظهر من خلال ما يلي:-

          أ- لم تحرك بريطانيا ساكنًا بعد دخول القوات الالمانية لمنطقة الراين المنزوعة من السلاح.

          ب- لم تعترض بريطانيا على عملية الانشلوس ايضًا النمسا الى المانيا.

          ج- وافقت بريطانيا على ضم اقليم السوديت لألمانيا في مؤتمر ميونخ.

           

          ب- الاسباب التي دفعت بريطانيا لاتباع سياسة الترضية:-

          1- قانون العشر سنوات:- وهو القانون الذي سنته حكومة بريطانيا عام 1919 وبموجب هذا القانون يتم تحويل ميزانيات الحرب الى وزارة الثقافة وتطوير المجتمع البريطاني لمدة 10 سنوات وذلك من منطلق أن بريطانيا لن تواجه اي حرب قادمة وبعد عام 1928 قررت الحكومة تمديد هذا القانون لعشر سنوات اضافية وبهذا تكون بريطانيا قد ضعفت من الناحية العسكرية بينما المانيا بدأت تقوى على الساحة الاوروبية ولم تكن بريطانيا مستعدة لمواجهتها.

          2- معارضة الرأي العام البريطاني للحرب :-  ظهرت في بريطانيا في أواخر سنوات العشرين موجة من الكتب المعايدة للحرب وكذلك تم اجراء استفتاء عام 1935 بين العائلات البريطانية وأظهر أن غالبية العائلات معارضة الحر ولجانب هذا دور الجمعيات البريطانية التي كانت تنادي بالتعاطف مع الشعب الالماني لأن عقوبات ڤرساي كانت ظالمة بحقهم.

          3- كون ألمانيا قوية يجعلها درعًا واقيًا يحمي الدول الديمقراطية من خطر الشيوعية :- كانت بريطانيا وفرنسا تنظران الى هذا النظام على أنه يهدد النظام الديمقراطي لان مفاهيم الديمقراطية تتناقد مع الفكر الشيوعي وكذلك تتناقض مع الفكر النازي ولهذا عندما تكون المانيا قوية فإنها ستمنع خطر المد الشيوعي.

          ج- مظاهر سياسة الترضية ومؤتمر ميونخ:-

          مؤتمر ميونخ:-

          عقد مؤتمر ميونخ عام 1938 بحضور كل من بريطانيا وفرنسا المانيا ايطاليا ولم يتم استدعاء كل من الاتحاد السوفييتي وتشيكوسلوفاكيا والهدف من عقد هذا المؤتمر هو إيجاد حل سلمي لمشكلة إقليم السوديت التي تسكنه أقلية ألمانية بلغت حوالي 3 مليون الماني.

          أ- ظروف واسباب انعقاد مؤتمر ميونخ:-

          1-اشتداد حدة الازمة في العلاقات بين المانيا وتشيكوسلوفاكيا واعلان هتلر الحرب عليها.

          2- رغبة تشمبرلين رئيس وزراء بريطانيا بالتوصل لحل سلمي عن طريق منح الالمان في اقليم السوديت حق تقرير المصير.

          3- خوف الحكومة التشيكية من مطالب بريطانيا وفرنسا وخيبة أمل لهتلر من مطالبهما لانه كان ينوي من البداية احتلال تشيكوسلوفاكيا.

          ب- قرارات المؤتمر:-

          1- تتنازل تشيكوسلوفاكيا عن اقليم السوديت لصالح المانيا.

          2- يتم اجرء استفتاء عام بإشراف دولي في المناطق الاخرى التي يسكنها الالمان في تشيكوسلوفاكيا.

          3- تم الاتفاق بين هتلر وتشمبرلين رئيس وزراء بريطانيا بعدم اعلان الحرب للأبد وأن هذا آخر مطلب لهتلر.

          4- يتم رسم الحدود بين المانيا وتشيكوسلوفاكيا وفقًا لحاجة المانيا الاستراتيجية وارضاءً لها.

          5- يتم ترحيل 700 ألف مواطن تشيكي الساكنين في إقليم السوديت إلى ما تبقى من تشيكوسلوفاكيا.

          ج- نتائج مؤتمر ميونخ:-

          1- قام هتلر باحتلال تشيكوسلوفاكيا في آذار 1939 على الرغم من قبولها لقرارات مؤتمر ميونخ.

          2- تعتبر اتفاقية ميونخ انتصارًا دبلوماسيًا لهتلر مما سهَّل عليه توقيع اتفاقية روبنتروب-مولوتوف مع الاتحاد السوفييتي.

          3- إن مؤتمر ميونخ أبعد اعلان الحرب العالمية الثانية لسنة واحدة ولكنه لم ينجح في منع حدوثها.

          اتفاقية روبنتروب مولوتوف:-

          سميت هذه الاتفاقية بهذا الاسم نسبة لوزير الخارجية الالماني روبنتروب ووزير الخارجية الروسية مولوتوف وعقدت هذه الاتفاقية في آذار 1939.

          والأسباب التي أدت لعقد هذه الاتفاقية:-

          1- اعتبر الاتحاد السوفييتي أن مؤتمر ميونخ هو مؤامرة غربية تهدف إلى وضعه في مواجهة عسكرية مع المانيا.

          2- رغبة ستالين في الحصول على وقت للتسلح واضعاف دول الغرب والمانيا ليتمكن من تحقيق السيطرة على اوروبا.

          3- لكي تستطيع المانيا ان تقاتل على جبهة واحدة وهي الجبهة الغربية مع فرنسا وبريطانيا.

          بنود الاتفاقية :-

          1- تلتزم الدولتان بعدم محاربة الواحدة للأخرى وبعدم تقديم المساعدة لاي دولة تقوم بمهاجمة احداهما.

          2- يتم تقسيم بولندا بينهما حيث تضم المانيا القسم الغربي منها بينما روسيا تحصل على الاقسام الشرقية.

          3- تم الاتفاق على تقسيم دول البلطيق بين الدولتين حيث حصلت روسيا على فنلنديا واستونيا ولاتفيا اما المانيا فقد حصلت على ليطا ووارسو.

          • 6
            נושאים - יחידות־הוראה
            6

            الحرب العالميه الثانية (1939-1945)

            بعد مرور عشرين عام على انتهاء الحرب العالميه الاولى نشبت الحرب العالميه الثانيه فقد اختلفت هذه الحرب عن التي سبقتها بكونها حرب شامله وكان للعامل التكنولوجي اثر كبير على سير وحسم الحرب ولكن قبل الخوض في سير الحرب وجبهاتها ومراحلها لا بد من الوقوف على اسبابها ومسبباتها فمن مما  لا شك فيه ان أسباب  الحرب العالميه الثانيه تعود في جذورها الى  النتائج التي نتجت عن الحرب العالمية الاولى وتعود كذلك الى التطورات  والاحداث التي شهدتها القاره الاوروبيه في فتره ما بين الحربين العالمتين .

            **اسباب الحرب العالميه الثانيه:

            1- الشروط القاسيه التي فرضتها الدول المنتصره في الحرب العالميه الاولى على الدول المهزومه في الحرب:

             وقد انعكس هذا بوضوح في العقوبات الاقليميه والاقتصاديه والعسكريه التي فرضت على المانيا الامر الذي ادى الى تذمر الشعب الالماني وظهور العناصر اليمينيه المتطرفه التي عملت على محو ما اسمته بعار فرساي .

            2- مشكله القوميات والاقليات : لقد كانت هذه المشكله من المشاكل التي ادت الى نشوب الحرب العالميه الاولى فقد حاول المؤتمرون  في مؤتمر فرساي حل هذه المشكله عن طريق وضع خريطه سياسيه جديده لاوروبا الا ان حل هذه المشكله لم يكن حل ناجح بل زاد المشكله تعقيدا لان الخارطه الجديده لم تقم على اساس قومي طاهر بل قامت على اساس مصالح الدول العظمى الامر الذي ادى الى حدوث مشاكل بين الدول الناشئه الجديده وفي داخلها لاحتوائها على اكثر من قوميه واحده .

            3- ظهور الانظمه التوتاليتارية : بعد فشل الانظمه الديمقراطيه في بعض الدول الاوروبيه في حل المشاكل التي نتجت باعقاب الحرب العالميه الاولى ظهرت انظمه ذات طابع توتاليتاري مثل النظام الفاشي في ايطاليا والنازي في المانيا فلم تتردد هذه الانظمه بالقيام بمبادرات عسكريه لتحقيق سيادتها القوميه المتطرفه وقد انعكس هذا الامر بصوره واضحه في العديد من الاحداث الدوليه مثل ضم المانيا للنمسا وغزو اليابان لمنشوريا .

            4-فشل عصبه الامم : لقد فشلت عصبه الامم في تحقيق الهدف الذي انشات من اجله الا وهو حفظ السلام العالمي ومنع قيام حرب عالميه  ثانيه فذلك يعود لعدم وجود قوة عسكريه تحت تصرف عصبه الامم لكي تستطيع تنفيذ قراراتها فبهذا كانت قرارات عصبه الامم حبر على ورق وقد انعكس هذا الامر في العديد من الاحداث الدوليه .

            5- فشل سياسة الترضيه : وهي تلك السياسة التي انتهجتها بريطانيا وفرنسا اتجاه المانيا النازيه بالفتره الواقعه ما بين 1938-1933 فقد بلغت هذه السياسه ذروتها في مؤتمر ميونخ عام 1938 بحيث ارغمت بريطانيا وفرنسا تشيكوسلوفاكيا التنازل عن اقليم السوديت لصالح المانيا فبهذا كانت هذه السياسه سبب رئيسي من اسباب الحرب العالميه الثانيه لانها اعطت الفرصه لهتلر في استرجاع قوه المانيا العسكريه والاقتصاديه .

            6- التنافس الاستعماري : كان التنافس الاستعماري من اسباب الحرب العالميه الاولى فقد استمر هذا التنافس بين الدول  بعد الحرب لعالميه الاولى فقد انعكس هذا التنافس في العديد من المبادرات  العسكريه التي قامت بها الانظمة الدكتاتوريه الامر الذي  ساهم في توتر العلاقات الدوليه ومهد الطريق لنشوب حرب عالميه ثانيه .

            7- ظهور الاحلاف العسكريه: لقد انقسمت  القاره الاوروبيه عشيه الحرب العالميه الثانيه لحلفين عسكريين كان الاول حلف دول المحور والذي عرف باسم محور روما برلين طوكيو " والذي ضم ايطاليا والمانيا واليابان" اما الحلف الثاني والذي عرف باسم دول " الحلفاء " والذي ضم بريطانيا وفرنسا وفيما بعد الولايات المتحده .

            8- التحالف الروسي الالماني المتمثل في اتفاقية روبنتروب – مولوتوف : يعتبر التحالف الالماني الروسي  من الاسباب الرئيسيه والمباشره لنشوب الحرب العالميه الثانية  فبعد توقيع هذا التحالف في اب عام 1939 بات واضحا لدول اوروبا ان الحرب مساله وقت وقد ادى هذا التحالف الى قيام المانيا بغزو بولندا الامر الذي ادى الى نشوب الحرب العالميه الثانيه.

            9- السبب المباشر لنشوب الحرب : يعود السبب المباشر لنشوب الحرب العالميه الثانيه الى ازمه اقليم اغدانسك ذلك الاقليم التي اجبرت المانيا بالتنازل عنه لصالح بولندا وفقا لتسويات مؤتمر فرساي لقد طالب هتلر باسترجاع الاقليم لانه يفصل بين الناطق الشرقيه والغربيه من المانيا وان هذا الاقليم بالاصل الماني ومعظم سكانه المان الا ان بولندا رفضت ذلك بتشجيع من دول الحلفاء التي حذرت المانيا من القيام باي عمليه عسكريه ضد بولندا الا ان هذا التحذير لم يردع هتلر فقام بابرام اتفاقيه مع روسيا لضمان حيادها فعلى اثر ذلك وفي الاول من ايلول 1939 قامت القوات الالمانيه بغزو الاراضي البولنديه مستعمله الحرب الخاطفه فردت دول الحلفاء على ذلك بالاعلان الحرب على المانيا فهكذا نشبت الحرب العالميه الثانيه .

             

            ** سير الحرب في الجبهات لمختلفه :

            انقسمت الحرب العالميه الثانيه من حيث سيرها واحداثها الى مرحلتين رئيسيتين :

            المرحله الاولى : الانتصارات المذهله والسريعة  التي حققتها دول المحور من 1939 -  1942:

            *غزو المانيا لبولندا : كانت المعركه الاولى من معارك الحرب كانت في الاول من ايلول عام 1939 بحيث قامت القوات الالمانيه باجتياح الاراضي البولنديه منتهجه الحرب الخاطفه التي تميزت بها الحرب العالميه الثانيه بحيث اعتمد الالمان على وسائل تكتيكيه جديده لم يستعملها الالمان من قبل فبدا الالمان هجومهم على بولندا بقصف جوي  مكثف على المطارات ومفترقات الطرق والجسور والمناطق الاستراتيجيه في بولندا ودمروا  سلاح الجو البولندي وقاموا بتشويش خطوط المواصلات والاتصالات فبهذه العمليه التمهيديه التي شلت الجيش البولندي نجح الالمان في غزوهم لبولندا فبعد القصف المكثف جاء دور الحرب البريه وحرب الدبابات بحيث استطاع الالمان تركيز قوه كبيره من الدبابات في عده مراكز وعلى امتداد الجبهه البولنديه ومن ثم جاء دور قوات المشاه  والتي انتشرت بسرعه في جميع الجبهات في بولندا واستطاعت تطويق الجيش البولندي وابادته وهذا ما عرف باسم الحرب الخاطفه الامر الذي احدث الفوضى في صفوف البولندييون ودمرت قدرتهم على المقاومه فبهذا توقفت المقاومه البولنديه في اقل من 4 اشهر وقسمت بولندا بين روسيا والمانيا وفقا لاتفاقيه روبنتروب ومولوتوف .

            * غزو المانيا للدنمارك والنرويج : بعد الانتصار الذي حققه الالمان ضد بولندا قام هتلر بغزو الدنمارك والنرويج فاستطاع الانتصار على الدنمارك والنرويج وضمت الدولتين الى مملكه الرايخ فكان هدف هتلر من هذا الغزو تحقيق هدفيين رئيسين :

            * الاول : اراد هتلر ان يحاصر بريطانيا بحريا ولكي تكون له قاعده عسكريه لضرب النرويج ولضرب الاسطول البريطاني .

            ** الثاني : اراد هتلر السيطره على الدنمارك والنرويج لانهما غنيتان بالمناجم والمواد الخام .

            من الجدير بالذكر ان بريطانيا وفرنسا ارسلت قوات الى شواطى النرويج لمساعدة الدنمارك والنرويج الا انها هزمت امام الغزو الالماني فتوقفت المقاومه على هذه الجبهه بعد ان سقطت الدولتان في القبضه النازيه .

            ** الحرب على الجبهه الغربيه وغزو المانيا لفرنسا :

            بعد الانتصارات السريعه والمذهله التي حققها الجيش الالماني في بولندا والدنمارك والنرويج قامت القوات الالمانيه في نيسان 1940 بغزو الاراضي الفرنسيه فقد كانت فرنسا العدو التقليدي لالمانيا فقد اعد هتلرجيش لغزو فرنسا وغزو الاراضي البلجيكيه لكي يدخل الى فرنسا من الجهه الشماليه ففي اليوم الاول من الغزو الالماني لفرنسا استقال رئيس الوزراء البريطاني تشمبرلن من منصبه وحل محله تشرتشل. لقد بدا الهجوم الالماني على الجبهه الغربيه بانزال قوات من المظليين في المطارات وعلى الجسور ومفترقات الطرق الرئيسيه في الاراضي المنخفضه فدخل الجيش الالماني هولندا فبعد مرور اربعه ايام اضطر الجيش الهولندي الاستسلام والحقت الغارات الجويه الالمانيه اضرار كبيره في المنشئات الحيويه في هولندا ودمرت مدينه نتوردام الهولنديه جراء القصف الالماني المكثف فبعد استسلام هولندا تقدم الجيش الالماني نحو بلجيكا وقد استطاع الجيش الالماني اختراق خطوط الدفاع البلجيكيه وتطويق الجيش البلجيكي فبذلك اعلنت بلجيكا عن استسلامها فبعد سقوط هولندا وبلجيكا في القبضه النازيه تقدم الجيش الالماني الى منطقه دنكرك لمحاربه الجيش الفرنسي والبريطاني الا ان البريطانيون احسوا بالهزيمة  فانسحبو من المعركه فبقى الجيش الفرنسي وحيدا امام الجيش الالماني. فقد استطاع الجيش الالماني  اختراق خطوط الدفاع الفرنسيه والتوغل داخل الاراضي الفرنسيه وقامت الطائرات الالمانيه بقصف المنشئات الفرنسيه فساد الخوف والذعر في فرنسا وفي 14 حزيران عام 1940 استطاع الجيش الالماني دخول العاصمه الفرنسيه باريس فبهذا سقطت فرنسا في القبضه النازيه وفي 16 حزيران عام 1940 اعلنت فرنسا استسلامها فانشا النازيون حكومه لهم عرفت باسم حكومه فيكي نسبة الى مدينه فيشي في جنوب فرنسا وعلى الرغم من ذلك الا انه ظهرت بعض الشخصيات الفرنسيه التي لم تكن مستعده للاستسلام فكان على راسهم الجنرال شارل ديغول الذي اسس حكومه في المنفى (لندن) مناهضه لحكومه فيشي وقد عرفت هذه الحكومه باسم حكومه فرنسا الحره  قامت هذه الحكومه بجهود الكبيره من اجل  تحريرفرنسا من القبضه النازيه وقد تم ذلك عام 1944 .

            ** غزو المانيا ومعركه بريطانيا الجويه العظمى :

            بعد استسلام فرنسا وسقوطها تحت الحكم النازي لم يبقى سوى بريطانيا امام المانيا ففي صيف عام 1940 بدا الالمان عمليات القصف المكثف على المطارات والمنشئات العسكريه البريطانيه وحاولوا القضاء على السلاح الجوي البريطاني من اجل التحضير لغزو الجزر البريطانيه فشرع الالمان بالحرب الخاطفه بحيث قام سلاح الجو الالماني بقصف المدن البريطانيه فقد تم اسقاط كميات كبيره من المتفجرات على العاصمه البريطانيه وقد استهدفت القوات المدنيه لاجبار بريطانيا على الاستسلام وعلى الرغم من معاناه الشعب البريطاني واقصف المكثف الذي دمر العديد من المدن البريطانيه الا انها لم تستسلم  ولم يتحقق هدف المانيا وذلك يعود للقياده البريطانيه التي تمثلت في رئيس الوزراء البريطاني تشرتشل الذي وجه خطاب الى الشعب البريطاني عرف باسم "الدم والدموع والعناء والعرق " بحيث حث تشرتشل البريطانيين على مواصله الحرب مهما كلف الثمن اذا قال " سنحارب عند شواطى بلادنا وفي كل مكان مناسب لهبوط الطائرات وفي الشوارع وبين الهضاب ولن نستسلم ابدا " ان هذا الخطاب زاد من معنويات الجيش  والشعب البريطاني وزاد من صمودهم امام القصف الجوي المكثف الالماني فبهذا تعتبر معركه بريطانيا الجويه نقطه تحول في تاريخ الحرب العالميه الثانيه وذلك لانها حطمت الاسطوره القائله بان المانيا لا تهزم فيرى الكثيرون ان معركة بريطانيا العظمى غيرت مجرى وسير الحرب لانها انقذت بريطانيا من  كارثه وطنيه واجبرت هتلر بان يغير خطه الحرب وكذلك تعتبر بدايه الهزيمه لالمانيا فيعلل الكثير من الباحثين والمؤرخين بالقول لو انتصر هتلر على بريطانيا في معركه بريطانيا العظمى لتغير وجه التاريخ الاوروبي الحديث .

            أسباب فشل ألمانيا في معركة بريطانيا

            1. إستعداد الطيارات البريطانية للتضحية وتعلمهم أساليب القتال الحديثة حتى تمكنوا من مواجهة الطياران الألماني.
            2. إستمرار الصناعات الجوية البريطانية بالإنتاج مما ساعد على مد سلاح الطيران بالطائرات بدلاً من التي تسقط في المعارك.
            3. إنشغال الألمان وبالذات في منتصف أيلول 1940 بقصف المدن لكن بدون فائدة بالأخص مدينة لندن بدلاً من قصف محطات الرادار التي كانت تشكل خطراً على الطائرات الألمانية حيث يتم إكتشافها وتحديد موقعها .

            4-  فشل ألمانيا في كسر الروح المعنوية للبريطانين إذا بقيت الروح المعنوية عالية ولم تستسلم بريطانيا للألمان.

             

            **الحرب في البلقان وشمال افريقيا :

            في هذه المرحله من الحرب انتشرت وامتدت الحرب في جبهات اخرى من العالم بحيث دخلت ايطاليا الى جانب المانيا من الحرب في الايام  الاخيره من غزو المانيا لفرنسا ولكن الجيش الايطالي لم يساهم كثيرا في هذه المعارك بحيث فشل في احتلال اليونان فقرر الالمان بتقديم المساعده لايطاليا لبسط الهيمنه الالمانيه في البلقان فقد نجحت القوات الايطاليه والالمانيه في احتلال بلغاريا ورومانيا وهنغاريا واصبحت هذه الدول تحت السيطره النازيه. لقد فشل الايطاليون في الجبهه الافريقيه بحيث استطاع البريطانيين تحرير اثيوبيا من الايطاليون مما دفع الالمان بارسال قوات عسكريه من سلاح الدبابات  بقياده الجنرال الالماني رومل الملقب  ثعلب الصحراء بحيث تمكن رومل من اجتياز الصحراء الغربيه وصد القوات البريطانيه واعادتها الى ما وراء الحدود المصريه بحيث دارت اشهر المعارك البريه بين القوات البريطانيه والقوات الالمانيه  على الحدود الليبيه المصريه وقد عرفت هذه المعركه باسم معركه العلمين .

            معركة العلمين: من المعارك الهامة بين بريطانيا من جهة وبين إيطاليا وألمانيا من جهة أُخرى وقد قاد الجيش الألماني والإيطالي رومل أما بريطانيا القائد مونتجومري وشارك في هذه المعركة قرابة 200 ألف جندي بريطاني و530 طائر ومئات المدافع ومن قبل ألمانيا 100 ألف جندي وألاف المدافع وقد إنتصرت بريطانيا والحلفاء في هذه المعركة وتحمل الألمان خسائر كبيرة. أما أسباب الفشل لدول المحور وألمانيا في هذه المعركة:

            1. القوى العديدة للحلفاء.
            2. التفوق بالمعدات العسكرية.
            3. نقص الإمدادات العسكرية والغذائية حيث لم يصل الإمدادات بشكل منظم وذلك نتيجة لسيطرة الحلفاء على البحر الأبيض المتوسط وإنشغال ألمانيا في حربها مع روسيا.
            4. التعاون الأمريكي البريطاني في شمال أفريقيا حيث قدمت أمريكا الإعداد الهائلة من الجيوش والمعدات وشاركت مع بريطانيا في إحتلال إيطاليا.

             

             

             

             

             

             

             

            ** غزو المانيا لروسيا ونقض اتفاقيه روبنتروب مولوتوف :

            بعد فشل المانيا في اخداع وهزيمه بريطانيا في معركه بريطانيا العظمى قامت القوات الالمانية  باجتياح الاراضي الروسيه في 22 حزيران 1941 دون سابق انذار فبهذا تم نقض الاتفاق الذي عقد بين المانيا وروسيا والذي نص على هدنه بين البلدين لمدة عشر سنوات .

            *** اسباب الغزو :

            1-اتهام هتلر لروسيا : انها تستعد وتجهز جيوشها للهجوم على المانيا .

            2- ادعاء هتلر بان الاتحاد السوفييتي ما زال يعمل بواسطه ألشيوعية ألعالمية ضد ألنازية في ألمانيا .

            3-فشل المانيا في حربها مع بريطانيا الامر الذي دفع هتلر بالقيام بغزو روسيا ومن ثم العوده لمحاربه بريطانيا .

            4- اراد هتلر السيطره على منطقة القفقاز الموجوده في روسيا والغنيه بحقول البترول لكي يستطيع مواصله الحرب .

            5-يرى الكثير من الباحثين ان ادعاءات هتلر الوارده اعلاه لا اساس لها من الصحه وان السبب الحقيقي لهذا الغزو يعود الى التناقض العقائدي والايدولوجي بين النازيه والشيوعيه  وتصادم المصالح بين البلدين في اوروبا فان الاتفاق قام على اساس المصلحه المشتركه فعندما زالت المصلحه زال الاتفاق فكان هدف هتلر من الاتفاق مع روسيا هو ضمان حيادها في بدايه الحرب وبعد ان حقق ذلك قام بغزو روسيا .

            ** سير الغزو :

            نتيجه للاسباب المذكوره اعلاه قامت القوات الالمانيه وبدون سابق انذار بغزو الاراضي الروسيه فكانت خطه المانيا سحق روسيا في حرب قصيره لا تدوم اكثر من بضعه اشهر فقد انتهج الالمان الحرب الخاطفه السريعه وبرز دور سلاح الجو الالماني بحيث قام الالمان بقصف المطارات الروسيه واباده الطائرات الروسيه قبل اقلاعها من المطارات وفي نفس الوقت قامت الدبابات الالمانيه بالدخول الى الاراضي الروسيه فبهذا استطاع الالمان تحقيق انتصارات مذهله على الروس في بداية الغزو فاحتلو مدينه كييف واحتلو كذلك مدينه روسيا البيضاء ودول البلطيق واقسام من اوكرانيا ووصلو الى  مشارف  العاصمه الروسيه موسكو الا ان معنويات الجيش والشعب الروسي لم تتحطم فاستطاع الروس بث المشاعر الوطنيه في قلوب الروس وترسيخ الاراده الفولاذيه للدفاع عن الوطن مهما كان الثمن بعكس ما حدث في فرنسا وبولندا والبلقان بالاضافه الى ذلك انتهج الروس سياسه الارض المحروقه وهي تلك السياسه التي تمئلت في تراجع الروس الى الوراء واستدراج الالمان داخل الاراضي الروسيه بحيث قام الروس بتدمير جميع المناطق الروسيه التي تم اخلاءها لكي لا يستفيد منها العدو وتتحول الى مقابر العدو .

            من الجدير بالذكر ان الانتصارات المذهله التي حققها الالمان على الجبهه الروسيه لم تدم طويلا فقد استطاع الروس تنظيم انفسهم وتوجيه هجوم مضاد للقوات الالمانيه بحيث استطاعو تحرير قسم من الاراضي الروسيه المحتله ولكن جدد الالمان هجومهم في صيف 1942 وتمكنوا من الاستيلاء على جميع المناطق الواقعه شمال البحر الاسود وتقدموا نحو القفقاز للسيطره  على حقول البترول ولكنهم لم يتمكنوا من احتلال القفقاز ففي هذه الظروف انقلبت الايه بحيث حارب الروس من اجل بلادهم بكل ما اتو من قوه وظهرت فرق المقاومه السريه في جميع المناطق التي احتلها الالمان وكذلك قام الروس بنقل المراكز الصناعيه الى مناطق بعيده عن ساحه الحرب فبهذا بدات بوادر هزيمه المانيا في روسيا بشكل خاص وفي الحرب العالميه بشكل عام .

            أسباب فشل ألمانيا في هجومها على الإتحاد السوفياتي:

            1. فشل مبدأ الحرب الخاطفة في الإتحاد السوفياتي فتحولت الحرب إلى حرب طويلة إستغرقت طاقات ألمانيا العسكرية والإقتصادية.
            2. فصل الشتاء البارد وعدم إستعداد الألمان لهذه الظروف وتعطل معداتهم العسكرية.
            3. طول خطوط التموين وصعوبة وصول الإمدادات.
            4. إتباع الروس سياسة الأرض المحروقة والتي بموجبها دمر الروس كل ما يمكن أن يستفيد منه الألمان.
            5. الطاقات البشرية الهائلة لروسيا أذ رغم الخسائر تمكنت من توفير الجنود لإستمرار في الحرب.
            6. الطاقات الهائلة للصناعة الروسية وتمكنهم من إقامة مصانع بعيدة عن الحرب وتمكنها من توفير مُعدات حربية وإنتاج أسلحة حديثة حَسمت الحرب.
            7. تدخل هتلر في سير الحرب وعدم إستماعه لنصائح القواد العسكريين ومن عارضه قام بفصله ومن أكبر الأخطاء التي إرتكبها بتحويل الجيش الألماني نحو ستالينغراد بدلاً من موسكو بعكس أراء قوادة العسكريين.
            8. نجاح ستالين من إثارة الحماس لدى الشعب والجيش الروسي بالإضافة إلى دعم أميركا وبريطانيا العسكري والمادي لها.

             

            *الحرب في الشرق الاقصى ودخول الولايات التحده الى الحرب:

            في شتاء 1941 فتحت جبهه جديده في الحرب العالميه الثانيه في منطقه الشرق الاقصى ففي السابع من شهر كانون اول عام 1941 قام السلاح الجو الياباني بقصف مفاجى وبدون سابق انذار على القاعده البحريه لاسطول الاميركي  في بيرل هاربر الموجود في جزر هاواي في المحيط الهادي فكان هذا الحدث هو السبب المباشر لدخول الولايات المتحده الحرب العالميه الثانيه الى جانب الحلفاء

            **موقف الولايات المتحده من الحرب 1939 -1941 :

            منذ بداية الحرب العالميه الثانيه امتنعت الولايات المتحده عن الاشتراك في الحرب بشكل مباشر مهما كلف الثمن وظلت الولايات المتحده متمسكه بمبدا ترومن وسياسة العزله رغم ان الرئيس الاميركي روسفيلد واغلبيه الشعب الاميركي قد تحفظ من الاعمال العدوانيه التي قامت بها دول المحور ووجدوا الاساليب والطرق لتأييد الدول التي كانت تحارب المانيا النازيه بحيث قدمت الولايات المتحده مساعدات لدول الحلفاء وقد انعكس ذلك من خلال قانون الاعاره والتاجير الذي صادق عليه الكونغرس الاميركي اذا خول هذا القانون الرئيس المريكي صلاحية تقديم مساعدات عسكرية لاي دولة يرى فيها الرئيس الاميركي حليفة لها بالاضافه الى ذلك اجتمع كل من تشرتشل ورمسفيلد على متن سفينه في المحيط الاطلسي فقد اتفق الاثنان على مواصلة الحرب على النازيه والقضاء عليها من جذورها هكذا نرى ان الولايات المتحده امتنعت من دخول الحرب بصوره مباشره حتى 1941 ولكنها اشتركت بصوره غير مباشره اذا قدمت العتاد العسكري لدول الحلفاء .

            ** أسباب دخول ألولايات ألمتحدة في ألحرب ألعالمية ألثانية :

            1- تخوف الولايات المتحده من خسارة مصالحها الاقتصاديه في منطقه الشرق الاقصى بحيث تعرضت مصالحها للخطر نتيجة لنشوب الحرب  والغزو الياباني . 

            2- تعاطف الولايات المتحده مع دول الحلفاء الديمقراطيه ضد النازيه وحلفائها الانظمه التوتاليتاريه .

            3- وجود اتصالات بين الرئيس الاميركي روسفيلد ودول الحلفاء وقد انعكس هذا الامر في وثيقة الاطلسي عام 1941 بحيث اجتمع رئيس الاميركي روسفيلد ورئيس الوزراء تشرتشل على ظهر سفينه في المحيط الاطلسي فقد اتفق الاثنان على القضاء النازيه والعمل على رفع شأن الديموقراطية.                                                                                       

            4- كان هتلر على عداء وكراهية الشعب الامريكي وقد تهجم مرات عديدة على الرئيس الامريكي روسفليد وكما تهجم على السياسة الامريكيه الامر الذي دفع الولايات المتحدة لدخول الحرب العالمية الثانية.

            5- السبب المباشر:-

            كان السبب المباشر لدخول الولايات المتحدة الى جانب دول الحلفاء قد انعكس بشكل واضح في الهجوم المفاجئ الذي قام به السلاح الجو الياباني على القاعدة الاسطول الامريكي في ميناء بيرل هاربر ونتيجة لهذا الحدث اعلنت الولايات المتحدة بشكل رسمي عن انضامها بجانب الحلفاء في الحرب العالمية الثانية وفتحت جبهة جديدة في الشرق الاقصى فبدخول الولايات المتحدة الحرب بات واضحا ان الحرب العالمية الثانية دخلت في مرحلة جديدة التي تمثلت في انعكاس الايه وتراجع دول المحور وانتصار دول الحلفاء.

            المرحلة الثانية:-

            انعكاس الايه وانتصار دول الحلفاء 1942-1945:-

            على اثر القصف الياباني لميناء بيرل هاربر الامريكي استطاع اليابانيين التقدم بصورة سريعة في منطقة المحيط الهادي الا ان التقدم الياباني في المحيط الهادي لم يدم طويلا ففي النصف الثاني من عام 1942 تمكن الامريكين من الحاق هزيمة ساحقة بالاسطول الياباني وذلك بالقرب من جزيرة ميدوي بحيث استطاع الامريكين باغراق اربع حاملات طائرات يابانية وتوجيه ضربة قاسمة لاسطول الياباني اذ اصبح عاجزاً عن مواجهة الاسطول الامريكي وتعتبر معركة ميدوي نقطة تحول في الحرب العالمية الثانية وبداية طرد اليابان من منطقة المحيط الهادي. وبدأت الولايات المتحدة بإحتلال المناطق التي إحتلتها اليابان سابقاً. هذه العملية العسكرية في الشرق الأقصى أدت إلى خسائر فادحة.

            اما في الصحراء الغربية فقد قامت القوات البريطانية بشن هجوم على القوات الالمانية بحيث تمكنت القوات البريطانية من طرد القوات الالمانيه من الاراضي المصرية ودحرها الى داخل ليبيا, ففي تشرين الثاني 1942 انزلت قوات امريكية بريطانية في الطرف الثاني من شمال افريقيا على شواطئ المغرب والجزائر التي كانت تخضع تحت الحكومة فيكي الفرنسية الموالية لنظام النازية وقد استطاعت هذه القوات التغلب على المانيا وايطاليا واجبرتها على الاستسلام فهكذا تم تحرير شمال افريقيا من جيوش دول المحور. واصل الحلفاء حربهم للقضاء على النظام الفاشي في ايطاليا فتوجهوا نحو صقلية فاستطاعوا احتلالها بحيث لم يظهر أي مقاومة تذكر فبذلك تعرضت روما لانقلاب داخلي ادى الى عزل موسوليني عن السلطة الامر الذي جعل الايطاليون يفاوضون الحلفاء على وقف القتال لكن هتلر نقل القوات العسكرية الالمانية الى الجبهة الايطالية وتمكنت هذه القوات من صد قوات امريكيا وايطاليا على مشارف روما فبهذا لم تحسم الحرب على احد الطرفين. ففي صيف عام 1942 كثف الحلفاء قواتهم على المراكز الصناعية الالمانيه فقصف الحلفاء الموانئ والمطارات ومدن المانيا وحولوها الى حطام وارتفع عدد الضحايا من المدنيين وفي الوقت نفسه انعكست الايه على الجبهة الروسية بحيث تمكنت القوات الروسية من فك الحصار الذي فرضه الالمان على مدينة ستلينغراد وقام الروس بهجوم مضاد على الجيش الالماني الذي كان يحاصر المدينة وثم القضاء على القسم الاكبر من الجيش بحيث دارت اكبر معركة من معارك الحرب العالمية الثانية بين الجيش الروسي والالماني والذي عرفت باسم معركة ستالينغراد بحيث استطاع الروس تكبيد الالمان خسائر فادحة في الممتلكات والارواح وقد اسفرت هذه المعركة عن هزيمة قاسية للالمان وساهمت هذه المعركة في ترجيح كفة دول الحلفاء في الحرب العالمية الثانية وكانت هذه الهزيمة ذات مغزى كبير لطرفين فبالنسبة لروسيا معركة ستالينغراد رمز و اسطورة عن ارادة وشجاعة الروس من اجل انقاذ الوطن اما بالنسبة للالمان فانها رمزت الى نهاية ذلك الحلم الذي حاول هتلر الوصول اليه وهو الاستيلاء على حقول النفط في القفقاز فمنذ ذلك الحدث انطلقت المبادرة الاستيراتيجية والهيمنه العسكرية من ايدي الالمان الى ايدي الروس ففي الربيع عام 1943 تحول الجيش الروسي من موقف الدفاع الى موقف الهجوم ففي نفس العام نجح الروس في تحرير جميع المناطق في بداية غزوهم لروسيا ففي بداية عام 1944 استطاع الروس نقل ساحة الحرب الى بولندا والبلقان وكان الثمن الذي دفعه الروس مقابل صمودهم امام النازية هائلا وكبيراً بحيث تحمل الروس العبئ الاكبر من الحرب ضد المانيا فكانت حصيلة الخسائر الروسية في الارواح والممتلكات يفوق ما خسره الحلفاء معاً فنتيجة لهذه الخسائر لم يتوقف الروس بالمطالبة بفتح جبهة جديدة ضد المانيا لتخفيف العبئ عن روسيا ففي حزيران عام 1944 فتحت جبهة جديدة في غرب اوروبا الامر الذي مهد الى حسم الحرب.

             

            حسم الحرب العالمية الثانية:-

            ففي السادس من حزيران عام 1944 قام الحلفاء  بفتح جبهة جديدة لمحاربة المانيا النازية وذلك في غرب اوروبا بحيث تم انزال قوات امريكية بريطانية في شمال فرنسا على شواطئ نورمينديا بحيث تمكن الحلفاء من السيطرة على منطقة الانزال عبر القصف المكثف والدقيق الذي قامت السفن الحربية الامريكية والبريطانية على المواقع الالمانية الموجودة على امتداد شواطئ فرنسا فقد استطاعت دبابات دول الحلفاء اختراق خطوط الدفاع الالمانية والتقدم داخل فرنسا وفي شهر اب عام 1944 استطاع الحلفاء تحرير باريس من القبضة النازية عندما دخلها الجنرال الفرنسي  شارل ديغول رئيس حكومة فرنسا الحرة التي انشأت في المنفى فبهذا تم تحويل فرنسا من السيطرة الالمانية فتقدم الحلفاء واجتازوا نهر الراين ونقلوا المعركة الى ارض المانيا وفي نفس الوقت قد حرروا بولندا والبلقان من السيطرة النازية ووصلوا الى الحدود الالمانيه ففي شهر نيسان عام 1945 التقت جيوش الحلفاء والجيش الروسي عن مقربة لبرلين العاصمة الالمانية وتم فرض الحصار عليها فهكذا بات واضحاً لهتلر انه خسر في الحرب. ففي 30 نيسان انتحر هتلر وفي الثاني من ايار سقطت برلين في ايدي الحلفاء وفي الثامن من ايار عام 1945 استسلمت المانيا بدون قيد او شرط فبهذا انتهت الحرب العالمية الثانية في اوروبا لكنها لم تنته في الشرق الاقصى بحيث استمر القتال بين القوات اليابانية والقوات الامريكية فالبرغم من الانتصارات التي حققها الحلفاء في معارك المحيط الهادي ضد اليابان الا ان اليابان واصلت القتال بعناد وصمود امام القصف المكثف فتكبد الاسطول الامريكي خسائر في الممتلكات والارواح الا ان الحرب حسمت في الشرق الاقصى في اب عام 1945 حيث قام الامريكيون باستعمال السلاح الذري الذي طور خلال الحرب ففي السادس من اب عام 1945 قام الامريكان بالقاء القنبلة الذرية الاولى على مدينة هيروشيما الا ان اليابان لم يستسلموا وواصلوا الحرب ضد الامريكان ففي التاسع من اب القى الامريكانيون القنبلة الثانية على مدينة ناغازاكي فكانت النتيجة مأساوية إذ دمرت مدينتين نهائياً وبلغ عدد الضحايا اكثر من مئة الف قتيل جراء هذا القصف فعلى اثر ذلك اضطرت اليابان الى الاستسلام نهائيا ففي الثاني من ايلول عام 1945 استسلمت اليابان فهكذا انتهت الحرب العالمية الثانية.

            اسباب هزيمة دول المحور

            1. دخول أمريكا الحرب 1942 وكان لهذا أثر عسكري وإقتصادي مما غير مجرى الحرب لصالح الحلفاء.

            3. الهجوم الألماني على الإتحاد السوفياتي وفشل مبدأ الحرب الخاطفة وتكبدت ألمانيا خسائر فادحة في المعدات.

            4. حركات المقاومة السرية التي قامت في المناطق الإحتلال التي أدت إلى خسائر كبيرة.

            5. ضعف حلفاء ألمانيا وعلى الأخص إيطاليا حيث خرجت من الحرب عام 1943 .

            6. تدخل هتلر في الشؤون العسكرية وفرض رأيه على كبار العسكرين رغم عدم خبرته ومعرفته.

            7. طول خطوط المواصلات الألمانية وصعوبة إيصال الإمدادات العسكرية والغذائية والوقود.

            8. سيطرة أُسطول الحلفاء على البحار تقطع طرق المواصلات بين دول المحور وصعوبة إيصال الإمدادات للعلمين.

            9. القنبلة الذرية وإستخدام الأسلحة الحديثة وعلى الأخص الأسلحة الذرية التي حَسمت الحرب.

            10. توفر الطاقات البشرية والإقتصادية لدول الحلفاء وبداية النقص بالمواد الغذائية في دول المحور وعلىالأخص ألمانيا وقيام حركة تذمر ضد هتلر وضعف الروح المعنوية.

             

            مؤتمر يالطه:-

            عقد هذا المؤتمر عام 1945 قبيل انتهاء الحرب العالمية الثانية عندما كان النصر على المانيا يلوح في الافق وفي هذا المؤتمر بدأت بوادر عدم الثقه والشكوك بين دول الحلفاء وحليفهم الاتحاد السوفيتي فبهذا يعتبر الكثيرون ان مؤتمر يالطه كان بداية الحرب الباردة بين المعسكرين فقد حضرهذا المؤتمر كل من الرئيس الامريكي روسفيلد ورئيس  البريطاني تشرتشل  وزعيم الاتحاد السوفيتي ستالبن, فقد طالب ستالبن في مؤتمر بالطه بانشاء نظام شيوعي في بولندا موالي للاتحاد السوفيتي الا ان روسفيلد وتشرتشل رفضا مطلب ستالين لانهما وعدا الحكومة البولندية التي شكلت في المنفى بانشاء نظام ديموقراطي في بولندا ولكنهما لم يستطعا تحريك أي ساكنا ازاء سياسة الاتحاد السوفيتي بانشاء نظام شيوعي في بولندا وهكذا بات واضحا لدول الحلفاء ان الصراع مع الاتحاد السوفيتي حول مستقبل اوروبا هو مسالة وقت. فالبرغم من الاختلاف في وجهات النظر بين المؤتمرين الا انه تقرر في مؤتمر يالطه ما يلي:-

            1- تقديم قادة المانيا النازية لمحكمه دولية كمجرمي حرب.

            2- تقسيم المانيا وعاصمتها برلين الى اربعة مناطق نفوذ ( امريكية, بريطانية, فرنسية, وسوفيتية).

            3- القضاء على المبادىء النازية والفاشية واجتثاثها من جذورها.

            4- حل جميع القوات الالمانية وعدم اعطائها فرصة جديدة لتجديد عدوانيتهما.

            5- تشكيل مجلس رقابة مكون من ممثلي الدول الحليفه لمراقبة الحكم في المانيا.

            6- تعهد ستالين باعلان الحرب على اليابان مقابل حصول روسيا على القسم الجنوبي من الجزر اليابانية.

            هكذا نرى ان مؤتمر يالطه عكس بصوره واضحه الخلاف والصراع الايدولوجي بين الاتحاد السوفيتي وحلفاءه الغربين بازدياد الفجوه بين الحلفاء والاتحاد السوفيتي الامر الذي ادى الى انقسام المانيا الى قسمين شرقي موالي للاتحاد السوفيتي وغربي موالي للولايات المتحدة وبعد ذلك انقسمت القارة الاوروبية الى قسمين يفصل بينهما ما عرف باسم الستار الحديدي.

            مؤتمر بوتسدام:-

            عقد هذا المؤتمر عام 1945 بعد استسلام المانيا فقد ظهرت مشاكل عديدة جديدة بين دول الحلفاءوالاتحاد السوفيتي بحيث اخذ الاتحاد السوفيتي يبسط نفوذه على المناطق التي حررها من السيطرة النازية وخاصة بولندا والبلقان والنمسا واقسام المانيا الشرقية فعلى اثر ذلك تم عقد مؤتمر بوتسدام لحل هذه الازمة بحضور كل من رئيس الامريكي هاري ترومن ورئيس الوزراء البريطاني تشرشل والزعيم السوفيتي ستالين فقد ظهرت خلافات جديدة بين وجهات نظر روسيا ودول الغرب بحيث اصر الاتحاد السوفيتي على بسط هيمنته على شرق اوروبا فقد اكد هذا المؤتمر على ما جاء في مؤتمر يالطه ونص كذلك على ما يلي:-

            أ- متابعة الحرب ضد اليابان حتى استسلامها بدون قيد او شرط.

            ب- تخطيط الحدود الالمانية من جديد بحيث لا تشمل النمسا.

            ج- اخلاء السكان الذين هم من اصل الماني من بولندا وهنغاريا وتشيكووسلوفاكيا, حتى لا يكونو سببا في اثارة المشاكل في المستقبل.

            د- انشاء مجلس وزراء خارجية دولالحلفاء الكبرى وتكون مهمته وضع معاهدات الصلح مع ايطاليا والنمسا.

             

            نتائج الحرب العالمية الثانية:

            لقد ترتبت على هذه الحرب نتائج وخيمة للقارة الاوروبية خاصة وللبشرية عامة. فقد كانت نتائج هذه الحرب شاملة شملت شتى المجالات فمن ابرز نتائج هذه الحرب ما يلي:

            1-      النتائج السياسية: فمن اهم نتائج الحرب العالمية الثانية السياسية ما يلي:

            أ‌-        ضعف الدولتين العظميتين ( فرنسا وبريطانيا ) وظهور قوتين عظميتين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة.

            ب‌-    انقسام العالم الى معسكرين شرقي وغربي بزعامة الاتحاد السوفيتي وغربي بزعامة الولايات المتحدة مما ادى بالتالي الى ظهور الحرب الباردة بين المعسكرين.

            ت‌-     انهيار النازية والفاشية بعد هزيمة المانيا وايطاليا.

            2-      النتائج الاقتصادية: لقد كلفت الحرب العالمية الثانية البشرية تكاليف باهضة جدا فقد انفقت على هذه الحرب ما يقارب 1500 مليارد دولار عدى عن الخسائر والاضرار التي الحقت بالمرافق الاقتصادية في دول اوروبا. بحيث نرى ان في الفترة التي تلت الحرب العالمية الثانية عانت القارة الاوروبية من مشاكل اقتصادية وخيمة جدا وتفشى الفقر والجوع في المجتمعات الاوروبية.

            3-      النتائج الاجتماعية (البشرية): لقد كلفت الحرب العالمية الثانية البشرية ثمنا باهظا فلا نستطيع تقدير عدد ضحايا الحرب بشكل دقيق فعناك مصادر تقول بان عدد القتلى 50 مليون ووصل عدد الجرحى 35 مليون و3 ملايين من المفقودين اكثر من نصفهم من بين المدنيين, بالاضافة الى ذلك فقد عانت الحرب العالمية الثانية من مشاكل اجتماعية عديدة فبهذا يمكن القول ان الحرب العالمية الثانية ونتائجها كانت شاملة على العالم باسره.

            الحرب الشاملة: تميزت الحرب العالمية الثانية بكونها حرب شاملة فنعني بذلك هي تلك الحرب التي تزول فيها الفوارق بين الجبهة الحربية والداخلية بحيث يصبح الشعب باكمله جنودا اي يجند الجميع من اجل الحرب ,فالامر لا يقف عند المجهود الحربي فقط فتجند جميع المرافق الاقتصادية والعلمية والتكنولوجية من اجل الحرب فبهذا تصل الحرب الى كل بيت. تمتاز هذه الحرب بانها تكون اقتصادية ونفسية وتؤثر على جميع نواحي الحياة, فنرى في هذه الحرب حاول كل طرف تدمير القاعدة الاقتصادية للطرف الاخر لاجباره على الاستسلام هذا الامر مس بالسكان المدنيين فنرى لا فرق بين مدني وعسكري فبذلك اصبحت شاملة . فهكذا نرى ان الحرب الشاملة هي غزو لجميع مجالات الحياة .

             

             

            مظاهر الحرب الشاملة:

            1- من مظاهر الحرب الشاملة الحرب النفسية ونعني بذلك زعزعة قدرة العدو على الصمود وذلك عن طريق الدعاية فقد استعان الالمان خلال الحرب العالمية الثانية بالحرب النفسية لاضعاف معنويات الشعوب التي سيطروا عليها فلذلك يمكن القول ان الطابع الشامل للحرب الحديثة ينعكس في محاولة التاثير في وعي الانسان واحاسيسه والتاثير في سلوكه واعماله وغسل دماغه.

            2- استعمال السلاح النووي اي تحقيق النصر بشتى الوسائل دون النظر الى النتائج التي ستترتب على هذا النصر. دون النظر الى المواطنين المدنيين الابرياء فاحيانا استهدف المدنيين عمدا لاجبار العدو على الاستسلام وخير مثال على ذلك القصف الالماني لبريطانيا فقد دمرت مدن بريطانية باكملها من اجل اجبار بريطانيا على الاستسلام والعكس تماما فنرى ان الرئيس الامريكي لم يتردد في استعمال السلاح الذري ضد المدنيين فقد اصيب اكثر من 80 الف شخص عدى عن المشوهين والمعاقين.

            3- قتل المدنيين من قبل النازيين , فنرى المانيا النازية تقصف المدنيين في مدينة وارسو وتقتل مئات الالاف ثم تقصف الجماهير الفرنسية الهاربة لدى دخولها فرنسا.

            4- قصف مدينتي هامبرغ ودرزن الالمانيتين بشكل رهيب فيحترق حوالي مئة الف مدني في ليلة واحدة ونرى الولايات المتحدة تقصف مدينتي هيروشيما وناكازاكي اليابانيتين بالقنبلة الذرية فتبيد اكثر من مئة الف مواطن وتصيب حوالي 70 الف بجروح ومئات الالاف بالاشعاع الذري.

            5- معاناة المدنيين في سنوات الحرب وبالاخص المدنيين في الدول التي وقعت تحت الاحتلال النازي , فنرى ان ملايين المدنيين السوفييت عانوا من الجوع والامراض بسبب الحصار النازي ومن ثم الاحتلال وتشريد الالاف من بيوتهم واجبار الالاف باعمال السخرة وتعذيبهم.

             

            • 7
              נושאים - יחידות־הוראה
              7

              اللاسامية في اوروبا

              مفهوم اللاسامية: مصطلح اللاسامية نظرية تعني كراهية اليهود لكونهم يهودا. ظهرت في الدول الاوروبية في النصف الثاني من القرن التاسع عشر, وتعاظمت في اوائل القرن العشرين. والمعنى الحرفي لهذا المصطلح ضد الساميين, اي الكراهية والعداء نحو جميع الشعوب من اصل سامي, الذين من بينهم اليهود. وفي الواقع استخدمت اللاسامية للتعبير فقط عن كراهية اليهود. بكلمات اخرى، الحركة اللاسامية حركة فكية سياسية اجتماعية عنصرية ظهرت كحركة منظمة للاعتداء على اليهود في الثلث الاخير من القرن التاسع عشر وبصورة خاصة في روسيا.

               

              عوامل ظهور اللاسامية ( اسباب):

              1-    السبب الاقتصادي :-  تفوق اليهود في المجالات المختلفة في اوروبا بالذات في المرافق الاقتصادية , وعرف اليهودي في الدول الاوروبية بالمستغل الذي يتعامل بالربا , ذلك لان اليهود كونوا طبقة غنية برجوازية , سيطرت على رؤوس الاموال , واصبح هؤلاء اصحاب بنوك ومصانع وشركات سيطرت على اقتصاد الدول.

              2-    العامل الديني: قيام المسيحيين في اوروبا في توجيه اصبع الاتهام نحو اليهود لكونهم متهمين بصلب المسيح, لهذا رأى الأوروبيون انه يتوجب معاقبة اليهود لهذه الفعلة.

              3-    العامل القومي: ظهور حركات واحزاب تنادي بتعميق الانتماء القومي, واتهموا اليهود انهم غرباء عن المجتمعات الاوروبية, وان اليهود يفضلون الانعزال والانطواء, ويبتعدون عن المشاركة في حياة المجتمع.

              4-    العامل السياسي: ظهور وتطور الحركة البرلمانية التي ادت الى قيام احزاب بطرح افكار معادية لليهود وذلك بهدف جذب مصوتين لدعم هذه الاحزاب.

              5-    العامل الاجتماعي: اعتبر اليهودي غريبا عن البيئة التي يعيش فيها من حيث ديانته وعاداته وتقاليده. وان اليهود كأقلية لا يرغبون في الاندماج في المجتمع الاوروبي المسيحي ليحافظوا على قوتهم ونفوذهم ويستغلوا ظروف الدول التي يقيمون فيها.

               

              مظاهر اللاسامية في شرق اوروبا  و"عواصف في النقب"

              اللاسامية الرسمية في روسيا :

              منذ منتصف القرن الـ 19 اضيف بعد جديد لللاسامية التقليدية الدينية هي اللاسامية الحديثة وفي روسيا كما في الدول الغربية السبب الرئيسي للاسامية الحديثة وفي روسيا كما في الدول الغربية السبب الرئيسي لللاسامية الحديثة هو تواجد اليهود في جميع المجالات الاقتصادية والادبية . في روسيا خلافا لدول الغرب كانت السلطة نفسها لاسامية وهي التي فرضت القيود على اليهود ولاحقتهم وفي نظام كهذا جميع التهم توجه نحو الاقلية التي تتحول الى كبش فداء والنداء "اضربوا اليهود وانقذوا روسيا"لهو احسن تعبير عن ذلك. اليهودي الطفيلي والمستغل هو المذنب في جميع الشرور والمصائب التي تحل بروسيا ومن هنا الاعتقاد بأن ضرب اليهود سيحسن وضع روسيا .فاللاسامية في روسيا على عكس تلك التي في دول الغرب كثيرا ما كان التعبير عنها بالعنف الجسدي .

              عواصف النقب 1881-1882

              تعريف (ما هي عواصف النقب) عبارة عن موجة منظمة من الاضطهاد والاعتداء المنظم الذي مورس من قبل الشعب الروسي المدعوم من السلطات المحلية. تركزت هذه الاعتداءات في منطقة كييف واديسا في جنوب روسيا بلغت الاعتداءات ذروتها ربيع 1882 بعد ان انتشرت في حوالي 200 مدينة وقرية اعتدى خلالها الروس المعتدين على ارواح واملاك السكان اليهود دمروا حرقوا سلبوا وقتلوا كل ما يتعلق باليهود وكانهم عاصفة رملية تصل كل مكان وكل شئ وكل ذلك كان تحت صمت السلطات والشرطة التي اكتفت بالنظر لمعاناة اليهود.

              اسباب-دوافع عواصف النقب:

              1. اتهام اليهود باغتيال القيصر الاسكندر الثاني الذي اغتيل سنة 1881. القيصر الابن الاسكندر الثالث اتهم اليهود باغتيال ابيه وبدا بتحريض الجماهير المسحوقة اقتصاديا ضد اليهود.
              2. اتهام الجماهير الروسية اليهود بانهم المسئولين عن الوضع السياسي الاجتماعي والاقتصادي الصعب الذي وصل اليه الشعب الروسي.
              3. ملاحقة القيصر لليهود ومطاردتهم وتساهل السلطات مع المعتدين وتشجيعهم بوسائل مختلفة للاعتداء على اليهود اما من خلال المنشورات ووسائل الاعلام وعدم التدخل بما يحصل.
              4. اتشار الحركة اللاسامية ونمو العداء التقليدي بين الشعب الروسي واليهود على خلفيات اقتصادية اجتماعية وسياسية.

               

              "قوانين أيار"

              بعد هذه السلسلة من الاضطرابات والاعتداءت على اليهود في روسيا فرضت السلطات سلسلة من الاحكام القاسية الجائرة عرفت بقوانين أيار التي حظر فيها اليهود الاقامة في القرى والمدن او البلدات وعللوا هذا الخطر باتهام اليهود باقراض القرويين المال بالربا الفاحش وبفتح الخمارات وهذا يؤدي في نظرهم الى الحاق الضرر بالسكان ويؤدي الى تعفنهم الروحي وفي عام 1883 تشكلت لجنة بمرسوم من القيصر دعيت لجنة بهلن التي اكدت قوانين ايار وفرضت الاحكام الجائرة على مجالات الحياة الثلاث الاكثر حيوية وهي حقوق السكن والتعليم  وحرية المهنة . وفي عام 1887 حددت المعاهد العليا نسبة الطلاب اليهود بحيث لا تزيد عن نسبتهم بين سكان الدولة وبلغت الاحكام الجائرة ذروتها سنة 1891 بطرد يهود موسكو الذين بلغ عددهم حوالي عشرين الفا معظمهم من ذوي المهن الحرة والتجار والصناعيين والموظفين.

               

               

              2. مظاهر اللاسامية في غرب اوروبا و"قضية درايفوس"

              من هو درايفوس؟

              ضابط يهودي فرنسي خدم في سلاح المدفعية الفرنسي ابن لصاحب مصنع ثري في منطقة اللالزاس الفرنسية المحاذية للحدود الألمانية. حارب مع الفرنسيين في حرب سنة 1870 التي هزمت بها فرنسا وعلى أثرها خسرت ولايتي الالزاس واللورين لصالح ألمانيا.

              اما القضية الرئيسية التي استغلها اللاساميون لتحقيق مأربهم كانت قضية درايفوس ففي عام 1894 اتهم ضابط المدفعية اليهودي الفرد درايفوس بالخيانة وقد عثر على وثائق عسكرية بحوزة الملحق العسكري الالماني في باريس رسائل بخط يشبه خط الضابط درايفوس وفي احتفال مذل بحضور مئات الجنود وعلى صوت الابواق خلعت رتب درايفوس العسكرية بتاريخ 5 تموز 1885 ومزقت نياشين الرتب عن معطفه وكسر سيفه فوق رأسه وانطلقت الصيحات من جمهور المشاهدين الموت لليهودي الخائن اما درايفوس فقد اكد وطنيته بطريقة اخرى ففي اللحظة التي كان الجمهور فيها يبصق عليه كان يصيح تعيش فرنسا. نفي درايفوس الى جزيرة غوانا الفرنسية. ولكن اصحاب الضمائر الحية في فرنسا لم يتركوا القضية دون اكتراث فكثير من كبار العلماء والكتاب والسياسيين بذلوا جهودهم من اجل تطهير اسم درايفوس وقد ثبت اخيرا ان الوثائق لم تكن بخط درايفوس وانما زيفها الميجور استرهازي وهو ضابط من اصل هنغاري في القيادة الفرنسية وكان قد عمل في خدمة الاستخبارات الالمانية واعيدت القضية لتطرح امام محكمة عسكرية سرية برأته من كل التهم وفي هذه الاثناء نشبت اضطرابات ضد يهود الجزائر الذين اعلن عنهم منذ عام 1870 بأنهم ذوي حقوق كاملة كالمواطنين الفرنسيين وكان ذلك بفضل جهود ومساعي المحامي ادولف كرمييه احد زعماء اليهود والذي اشغل منصب وزير القضاء في فرنسا فيما بعد كما نشر الكاتب الفرنسي المعروف اميل زولا رسالة مفتوحة الى رئيس الجمهورية تحت عنوان "اني اتهم". اتهم فيها استرهازي بالتزييف وقد حوكم زولا على رسالته هذه بالسجن لمدة سنة واحدة ودفع غرامة مالية عالية فاضطر الى الهرب الى انجلترا . انقسمت فرنسا اثر ذلك الى معسكرين الواحد الى جانب درايفوس والاخر ضده وقد قام الجنرال هنري عضو القيادة الفرنسية العليا بأعمال تزييف اضافية ليساعد على ادانة درايفوس اكتشفت اعماله فانتحر عام 1898 وعندما تولت الحكم حكومة لبرالية اعادت بحث القضية من جديد واعيد درايفوس الى فرنسا وحكمت عليه المحكمة العسكرية هذه المرة بالسجن لمدة 10 سنوات على الرغم من هرب استرهازي الى لندن وكشفه عن الحقيقة هناك وبعد انتهاء المحاكمة منح الرئيس العفو لدرايفوس .ولكن القرار الغي عام 1906 وطالب درايفوس برد اعتباره وتعيينه ميجرا في القيادة العليا كما منح وسام التفوق لكتيبة الشرف وبعد مرور وقت طويل على انتهاء قضية درايفوس صاح الملحق العسكري الامني السابق في فرنسا وهو على فراش الموت بعد ان تنبه ضميره في هذه اللحظات الحرجة "درايفوس بريء درايفوس بريء".

              دوافع اللاسامية في فرنسا (الظروف التي مهدت لقضية درايفوس)

              1. الازمة الاقتصادية في فرنسا والتي انعكست من خلال انهيار عدد من البنوك والمصارف وعلى رأسها البنك الكاثوليكي القومي الفرنسي الذي انهار بسبب سحب عائلة روتشيلد اليهودية ودائعهم من البنك بشكل مفاجئ هذه الأزمة أدت لانهيار العملة المحلية وارتفعت الأسعار وازدادت البطالة وبطبيعة الحال أصابع الاتهام وجهت نحو اليهود.
              2. الأزمات السياسية في فرنسا وانهيار الروح المعنوية والشعور بالذل والاهانة بعد حرب السبعين. اليهود كانوا بمركز الاتهام كمسؤولين عن خسارة فرنسا في الحرب.
              3. تفشي الفكر اللاسامي في الأدب والصحافة الفرنسية ونشأت جمعيات مناهضة لليهود والسامين في جميع أنحاء فرنسا وفي الجزائر الفرنسية.
              4. اشتداد الروح القومية المتعصبة في فرنسا وكراهية الغباء وعلى رأسهم اليهود.

               

              نتائج واثار قضية درايفوس

              على اثر التهمة التي قدمت ضد درايفوس خلعت رتب درايفوس العسكرية ومزقت رموز رتبه وكسر سيفه ونفي دايفوس خارج فرنسا. انقسم الشعب الفرنسي الى قسمين الاول ضم المحافظين والملكين الرجعيين الذين ايدوا محاكمة درايفوس والقسم الاخر تعاطف مع درايفوس وطالب بالكشف عن الجناة الحقيقين بهذه المحاكمة. من ابرز المتعاطفين مع درايفوس الكاتب المفكر الفرنسي اميل زولا الذي ارسل رسالة الى رئيس الجمهورية الفرنسية تحت عنوان اني اتهم اتهم فيها تزيف خط درايفوس على يد ضابط فرنسي يدعا استرهازي. تحت ضغط الشالرع الفرنسي اعيد درايفوس الى فرنسا 1899 وحكمت عليه المحكمة بالسجن 10 سنوات سنة 1906 الغي السجن واعيد دايفوس للجيش بعد ان ادين استرهازي.

              الاثر الكبير

              ‌أ.        قضية درايفوس رمزت الى فشل حركة التحرر والمساواة فقد اثبتت بانه لا امل لليهود في اوروبا من الحصول على المساواة امام القانون او في المجال المدني.

              ‌ب.    قضية درايفوس تركت اثرا كبيرا على الصحفي اليهودي النمساوي هرتسل الذي غطا احداث المحاكمة لصالح صحيفة نمساوية. على اثراحداث المحاكمة اقتنع هرتسل بان حل القضية لن يكون من خلال الاندماج بل من خلال إقامة دولة يهودية خاصة لليهود.

               

              رد فعل اليهود على عواصف النقب (على الحركة اللاسامية بشكل عام):

              1: الهجرة : اعداد كبيرة من الشبان اليهود راوا بان الهجرة من روسيا هي الحل الافضل لانهاء معاناتهم لذا بداوا بتنظيم الهجرة اليهودية الاولى الى فلسطين من خلال منظمات قومية يهودية مثل حبات صهيون وحركة بيلو.

              2: انهيار فكرة الاندماج: في المقابل معظم المثقفين اليهود الذين امنوا حتى عواصف النقب ان الاندماج داخل المجتمع الروسي هو الحل لمعانتهم تخلوا عن ايمانهم ذالك وبداوا بابحث عن حل اجدى وبذالك انهارت فكرة الاندماج وفشلت.

              3: نمو الشعور القومي وتطور الحركة الصهيونية: اعتداءات عواصف النقب قوضت العديد من المفاهيم بالنسبة للقضية اليهودية وحلها بعض المفكرين امثال ليو بنسكر وهرتسل بداوا بنشر فكر قومي ينادي باقامة كيان سياسي قومي خاص باليهود ولنشر هذا الفكر عقد بنسكر مؤتمر كاتوفيتش 1884 وهرتسل دعا الى مؤتمر بازل سنة 1897 على اثر قضية درايفوس.

              • 8
                נושאים - יחידות־הוראה
                8

                الحركة الصهيونية ومراحل بلورتها

                مفهوم الحركة الصهيونية : ان اصطلاح صهيونية حديث نسبياً في تاريخ الشعب اليهودي فقد برز هذا الاصطلاح في نهاية القرن التاسع عشر فهو مصطلح أطلقه نتان بيرنباوم  في عام 1893 . والصهيونية هي عبارة عن حركة قومية يهودية تدعو لعودة الشعب اليهودي الى وطنه صهيون.

                اما الحركة الصهيونية كمنظمة فعلية فقد اسست  بعد المؤتمر الصهيوني الاول الذي عقد في بازل عام 1896 بزعامة هرتسل بحيث حددت الصهيونية هدفها بشكل علني وواضح الا وهو انشاء وطن قومي يهودي في فلسطين .

                عوامل ظهور الحركة الصهيونية :                       

                1 - تعاظم اللاسامية في أوروبا : ففي الثلث الاخير من القرن التاسع عشر تعاظمت اللاسامية ضد اليهود فبهذا يمكن اعتبار هذا السبب من أهم الاسباب التي أدت الى ظهور الحركة الصهيونية . فعلى أثر ذلك بدأت مجموعة من اليهود تفكر بالخلاص من الاذى والاضطهاد الذي حل بهم . ورأوا أن الحل هو اقامة دولة يهودية .

                2 - اليقظة القومية الاوروبية : يمتاز القرن التاسع عشر باليقظة القومية في أوروبا تنتج عن ذلك تطورات هامة جداً فتوحدت المانيا وكذلك ايطاليا واستقلت دول البلقان فبهذا تأثر اليهود من هذه اليقظة وأخذوا يطالبون بفكرة القومية واقامة دولتهم مثل سائر الشعوب الأخرى .

                3 - المسألة الشرقية والرجل المريض : أطلق على الدول العثمانية الرجل المرض بسبب التفكك والانحلال الذي الم بهذه الدولة المترامية الأطراف مما أدى الى ظهور مصطلح المسألة الشرقية والمتمثل في كيفية تقسيم أملاك الدولة العثمانية بين الدول الاوروبية ففي أواخر القرن التاسع عشر ازدادت مخاوف بريطانيا بعد التقارب الالماني العثماني فبهذا تخلت عن موقفها الموالي للدولة العثمانية فقامت بتشجيع فكرة الوطن القومي اليهودي في فلسطين لضمان مصالحها .

                4 - خيبة أمل اليهود من حركة الهسكلاة والتحرر والمساواة : بحيث منحت هذه الحركة المساواة لليهود داخل المجتمعات الاوروبية في القرن الثامن عشر ولكن سرعان ما تغير الوضع وأخذ اليهود يشعرون بخيبة أمل من هذه الحركة التي علقوا بها آمال كثيرة اذ لم يقم مجتمع جديد تذوب فيه الفوارق بين اليهود وسكان البلدان المختلفة .

                 5 - ظهور شخصيات بارزة مبشرون صهيونيون : الذين قاموا بنشاط واسع في المجال الفكري والعمل القومي فمن أبرز هؤلاء مردخاي نوح ، يهوده القلعي ، تسفي كالتشر ، موشيه هيس . فقد ركز هؤلاء على فكرة أن اليهود أمة وليست طائفة دينية فهم بحاجة الى وطن كبقية الأمم .

                6 - التوجه الواقعي للحياة : ان التطورات والتغيرات التي مرت بها الجاليات اليهودية خلال القرن التاسع عشر . تطلب منهم تغيير حياتهم وملاءمتها للواقع الجديد والعمل على تغيير الواقع .

                ان جميع الاسباب المذكورة لم تكن مشتركة لجميع الجاليات اليهودية في الدول المختلفة . فقد اختلفت حسب التطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في كل دولة . فمثلا النقاش حول اهمية حركة التحرير والمساواة لم يشمل الجاليات اليهودية في الدول الاسلامية او بعض الاقاليم النائية في اوروبا الشرقية.

                تجدر الاشارة الى أنه هناك أوساط يهودية عارضت اليقظة القومية وآمنت بفكرة الاندماج داخل المجتمعات الاوروبية بالاضافة الى ذلك لقد عارضت الاوساط الدينية المتطرفة الحركة الصهيونية لأنهم يعتقدون بأن على اليهود الانتظار حتى قدوم المسيح المخلص .

                القضية اليهودية:

                القضية اليهودية: هي مشكلة الشعب اليهودي الذي تعرض مرارا وتكرارا للاضطرابات والمجازر لكونه اقلية دائمة اينما وجد, وهي مشكلة المجتمع المشرد الذي تعزز شعوره بالاغتراب بسبب التمييز في التعامل معه اينما سكن او هاجر الى مكان اخر, فحيث يكون اليهود تظهر القضية بطبيعة الحال وفي محورها كراهية وملاحقة اليهود.

                عوامل ظهور القضية اليهودية:

                1-    العوامل الاقتصادية والاجتماعية: بحيث اكتسب اليهود قوة اقتصادية هائلة لعملهم في مجالات وميادين حرة. اضافة الى كونهم اصحاب درجات علمية وثقافية عالية, الامر الذي زاد من قوتهم الاجتماعية والاقتصادية الامر الذي سبب مضايقات وملاحقات وكراهية.

                2-    عدم تقبل المجتمعات الاوروبية لليهود في داخلهم معتبرين اياهم غرباء وضعيفي الانتماء.

                3-    تعاظم اللاسامية في أوروبا الذي قد جعل اليهود نقطة للاضطهاد والملاحقات.

                 

                 

                 

                 

                 

                 

                 

                 

                 

                التيارات الصهيونية

                الصهيونية العملية و "حبات صهيون" : مناحيم اوسشكين

                تمتد جذور هذا التيار الى حركات محبي صهيون وحركة بيلو التي امنت بتنظيم الهجرة الى البلاد بدون الانتظار لاخذ تاشيرات دخول الى فلسطين من السلطات العثمانية وبدون تايد الدول الاوروبية. امن التيار العملي بانه بالافعال والعمل في ارض الواقع من خلال الهجرة وشراء الااضي والاستيطان يمكن تحقيق فكرة الوطن القومي. بعد وفاة هرتسل 1904 نال هذا التيار قيادة الحركة الصهيونية.

                على هذا الاساس حل القضية الهودية حسب التيا العملي يتحقق من خلال الهجرة والاستيطان في فلسطين حتى بدون الظروف السياسية المريحة والمؤيدة من ابرز زعماء هذا التيار مناحيم اوسشكين ولد في احدى مدن روسيا البيضاء لابوين متزمتين دينيا عاش في شبابه في موسكو اهتم بالهوية اليهودية وبالقومية اسس جمعية لتنظيم الهجرة الى فلسطين انضمت لحركة بيلو. امن انه لا يمكن الفصل بين العمل السياسي الدبلوماسي وبين العمل الفعلي لتنظيم الهجرة والاستيطان. عندما اقترح هرتسل مسروع اوغندا كان اوسشكين من ابرز المعارضين لذالك المشروع ونادى لتكثيف الهجرة والاستيطان الى فلسطين.

                منظمة محبي صهيون ( حبات صهيون) : هي حركة سياسية يهودية صهيونية تأسست في روسيا في أواخر القرن التاسع عشر بعد الاضطهاد والمذابح المنظمة التي عانى منها اليهود في روسيا . فقد انضم لهذه المنظمة مجموعة من الشباب اليهود المثقفون فقد نادت هذه الحركة باحياء القومية اليهودية والتمسك باللغة والعادات التقاليد كذلك نادت بالهجرة والاستيطان الى أرض فلسطين ( صهيون ) فقد وضعت هذه المنظمة هدفاً لنفسها الا وهو البعث القومي لشعب اليهودي وعودته الى أرض فلسطين . كان لهذه الحركة فروع داخل روسيا وخارجها نادت بالصهيونية العملية أي العمل الهادئ والاستيطان ، لقد عارضت الصهيونية السياسية و نادت بالضمان السياسي أولاً والاستيطان ثانياً ، يعتبر بنسكر من زعماء  حركة محبي صهيون . تجدر الاشارة أن منظمة بيلو انشقت عن هذه الحركة وكان هؤلاء المنشقين على رأس المهاجرين في الهجرة الاولى الى فلسطين عام 1881 .

                مؤتمر كاتوفيتش: عقد هذا المؤتمر في مدينة كاتوفيتش في المانيا واشترك فيه مندوبون من روسيا ورومانيا والمانيا وفرنسا. وانتخب بنسكر والراب موهيلبر وليلينبلوم زعماء للحركة, والتي سميت فيما بعد "מזכרת משה” لكي يضمنوا دعم موشيه منتفيوري , وكان الهدف من هذه الحركة مساعدة اليهود في روسيا بالهجرة الى فلسطين.

                مناحيم اوسشكين ( 1863- 1941) : ولد مناحيم في اسر غنية. تثقف ثقافة تقليدية وفي نفس الوقت تثقف بالثقافة الاوروبية . كان صاحب شخصية قوية وعزيمة حديدية, كره التسويات والتنازلات, دعائي متميز ومثابر. ووضع الاعمال الفعلية فوق كل شئ , زار البلاد عام 1891 وبعد عودته نشر مذكراته " رحلة الى فلسطين"

                 

                الصهيونية الروحانية: احاد هعام

                اشر غينتسبورغ المعروف باحاد هعام نشر سنة 1889 مقالا تحت عنوان ليست هذه الطريق نادى به حكات محبي صهيون لاجراء تغييير جذري في النظرة للهجرة والاستيطان الى فلسطين. حسب وجهة نظره البلاد غير مهياة لاستيعاب هجرة جماعية شعبية كبيرة واليهود انفسهم غير مهيئين للعمل الزراعي في البلاد. بعد زيارته للبلاد 1891 كتب احاد هعام مقالا جديدا انتقد به عملية شراء الاراضي والاستيطان اليهودي الخالي من المبادئ اليهودية الاساسية.

                الفكرة المركزية لاحاد هعام والتيار الروحي تدور حول حضور المبادئ الروحية اليهودية في واقع الهجرة والاستيطان اليهودي. على اليهود ان يقتنعوا ويؤمنوا ببعثهم وتجددهم من خلال حياة زهيدة وعمل لاخراج الخبز من الارض بالايدي أي التفاني الذاتي من اجل بناء الوطن وبعث الشعب.

                التيار الروحي يرى بان القضية اليهودية قضية روحية وحلها يتحقق من خلال الهجرة والاستيطان في ارض اسرائيل ولكن تحقيق ذلك يتعلق بعدة شروط وهي:

                • اقامة مركز روحي في البلاد يهئ الشعب ويحفزهم للهجرة والاستيطان مركز روحي يدفع اليهود للارتباط بالارض والهجرة اليها لاعمارها .

                • الحصول على تصاريح للهجرة من الدولة التركية ( دمج بين التوجه الدبلوماسي السياسي والتوجه العملي الفعلي).

                الصهيونية القومية: ليو بنسكر

                مثل التيار القومي للصهيونية الطبيب والمفكر اليهودي البولندي الاصل ليو بنسكر. درس الطب وعمل كطبيب في اوديسا في جنوب روسيا. حتى عواصف النقب 1882 امن بالاندماج داخل الشعب الروسي كحل للقضية اليهودية ولكن الاعمال الانتقامية المنظمة والمدعومة من الدولة "عواصف النقب" احدثت تغيير جذري في وجهة نظره فمال الى التفكير بالحل القومي للقضية اليهودية من خلال اقامة كيان خاص للشعب اليهودي افكره الجديدة نسنها في كراسه المشهورباسم " التحرر الذاتي" وفيه تطرق لتعريف القضية اليهودية واعطى الحل المناسب برايه لها:

                القضية اليهودية حسب بنسكر هي نتاج لتهجير اليهود خارج وطنهم وللحركة اللاسامية. كون اليهود غرباء بين امم لا تعترف بوجودهم كأمة وكشعب هو أساس قضيتهم. يقول بنسكر الشعب اليهودي لم يمت بعد خراب الهيكل كما حدث لشعوب كثيرة اندثرت ممالكهم بل استمروا بالعيش يتنقلون بين الامم كروح تبحث عن جسد (دولة).

                حل القضية اليهودية حسب بنسكر يجب ان يكون حل دائم وليس مؤقت والحل هو من خلال اقامة دولة خاصة لليهود يعملون هم بذاتهم لاقامتها. على اليهود التخلي عن اسطورة التحرر والمساواة في المهجر والتعلق بالاخرين لحل قضيتهم عليهم الايمان في طريقة التحرر الذاتي والتي تعني انقاذ شخصي بواسطة ايجاد وطن وارض له.

                من اجل تحقيق هذه الفكرة دعا بنسكر سنة 1884 الى مؤتمر كاتوفيتش حضره ممثلون عن حركات محبي صهيون تقرر به اقامة مؤسسات لتشجيع وتنظيم الهجرة وشراء الاراضي ودعم الاستيطان في فلسطين.

                 

                هرتسل والصهيونية السياسية:

                الصهيونية السياسية هرتسل ونشاطاته لتحقيق اماني الحركة الصهيونية :

                هرتسل : هو بنيامين زئيف هرتسل , ولد عام 1860 في مدينة "بودابست" الهنغارية كان ينتمي لاسـرة يهودية من اصل سفرادي عمل ابوه تاجرا. لم يكن هرتسل متعصبا لليهود ولم يهتم بالقضية اليهودية . فكان يؤمن بالاندماج داخل الشعوب الاوروبية . الا انه سرعان تغير موقفه واخذ يعمل لحل المشكلة اليهودية . وذلك يعود لقضية درايفوس.

                تعلم هرتسل المحاماة ونال شهادة الدكتوراه في الحقوق عمل فترة قصيرة في المحاماة ثم انتقل الى الصحافة فبرز كصحفي بارع , كتب العديد من المألفات الادبية وسياسية ابرزها كتاب بعنوان "دولة اليهود" . فقد بين هرتسل في هذا الكتاب ان مسألة اليهود مسألة قومية . ومن اجل حلها يجب جعلها مسألة سياسية عالمية . بالاضافة الى ذلك بين هرتسل انه على اليهود الحصول على ضمان دولي قبل الاستيطان . قام بالعديد من النشاطات لحل القضية اليهودية منها عقد المؤتمر الصهيوني الاول في بازل وكذلك مقابلة العديد من الساسة الاوروبيين لضمان دعمهم للقضية اليهودية . لم يحدد في كتابه مكان الدولة اليهودية وتحدث عن ملجأ لليهود الا انه في آخر ايامه نادى باقامة الدولة اليهودية في فلسطين . فبهذا نستطيع القول ان لهرتسل كان دور كبير في تأسيس الحركة الصهيونية السياسية وحل القضية اليهودية . فبهذا يعتبر الاب الروحي للحركة الصهيونية ومن ابرز الشخصيات الصهيونية التي لعبت دورا هام في تاريخ الشعب الاسرائيلي .

                توفي هرتسل عام 1904 , نوبة قلبية عن عمر يناهز الـ 44 عام قضى معظمها في خدمة الصهيونية اليهودية . دفن في فينا ولكن بعد قيام الدولة العبرية نقل رفاته عام 1949 الى القدس ودفن في جبل هرتسل .

                ظهور هرتسل على المسرح القومي اليهودي :

                تجدر الاشارة ان هرتسل في بداية حياته لم يهتم باليهود ولا بالقضية اليهودية وآمن بفكرة الاندماج داخل المجتمعات الاوروبية الا ان الحدث الذي غير موقف هرتسل كان قضية درايفوس بحيث ان هرتسل حضر محاكمه درايفوس كصحفي ومراسل للصحيفة النمساوية فخلال مكوثه في قاعة المحكمة وسماعه للهتاف من قبل الجمهور الفرنسي ضد درايفوس واليهود والتي تندد بالموت لدرايفوس اليهودي الخائن فعندها تغير موقف هرتسل وأخذ يعمل جاهدا لحل القضية اليهودية .

                مبادىء هرتسل : لقد عبر هرتسل عن افكاره وارائه في كتاب "دولة اليهود" .

                بحيث قال : بأن القضية اليهودية موجودة في كل مكان يعيش فيه اليهود بأعداد كبيرة . ويتنافسون مع السكان المحليين لذلك طالب باقامة دولة يهودية لحل القضية اليهودية , اضافة الى ذلك فقد اشار هرتسل الى الطرق والوسائل التي يجب اتباعها لتحقيق هذا المشروع , فقد بين ذلك في كتابه وقال ان القضية اليهودية قضية سياسية فعليه يجب على اليهود حل هذه القضية وتحدث هرتسل عن ضمان دولي اي مساعدة الدول العظمى لاقامة الدولة اليهودية ولهذا الغرض اقترح هرتسل اقامة منظمتين الاولى المنظمة او الجمعية اليهودية "אגודת היהודים" والتي ينضم اليها جميع اليهود الذين يوافقون على فكرة انشاء الوطن القومي , تمثل هذه المنظمة اليهود امام الحكومات المختلفة اما المنظمة الثانية فعرفت باسم الشركة اليهودية "החברה היהודית" وهي عبارة عن هيئة قانونية واقتصادية كان هدفها تنفيذ الاعمال الفعلية المتعلقة بنقل اليهود الى الدولة اليهودية .

                لقد لاقت افكار هرتسل العديد من المؤيدين واخرين من المعارضين فكان من ابرز المؤيدين "ماكس نوردو" . اما من كان من كبار المعارضين لافكار هرتسل كان البارونين "هيرش" و "روتشيلد" وتيارات يهودية اخرى مثل المتدينون والانماجيون والاشتراكيون .

                المؤتمر الصهيوني الأول في بازل :  على الرغم من المعارضة الكبيرة التي واجهها هرتسل , دعى لمؤتمر صهيوني في بازل السويسرية وكان هذا المؤتمر عبارة عن اجتماع يضم ممثلي الشعب اليهودي من جميع انحاء العالم واراد عرض افكاره امام هذا المؤتمر فقد حضر هذا المؤتمر ما يقارب 200 يهودي مندوبون عن يهود المهجر , فبعد نقاش مطول اقر المؤتمرون مشروع بازل والذي جاء فيه "ان امنية الصهيونية الحصول على ملجأ امين للشعب اليهودي في فلسطين يضمنه القانون العام" . فقد حدد مشروع بازل القضية اليهودية , فقد اشترط هرتسل ان يكون الضمان سابقا لاقامة الدولة اليهودية . ففي هذا المؤتمر تأسست المنظمة الصهيونية العالمية . وقد عرضها هرتسل باسم الدولة على الطريق . وكذلك قرر في هذا المؤتمر تأسيس صحيفة ناطقة باسم الحركة الصهيونية . فبهذا دون هرتسل في مذكرته "اوجدت في بازل الدولة اليهودية" لان الهدف من مشروع بازل كان جعل القضية اليهودية قضية دولية .

                العوامل والاسباب التي دفعت هرتسل لعقد المؤتمر:

                1-               اشتداد حدة الحركة اللاسامية في اوروبا شرقا وغربا خاصة في فرنسا.

                2-               فشل حركة الهسكلاه : اذ لم يحصل اليهود على المساواة ولم يتم استيعابهم في المجتمع الاوروبي.

                3-               تاثر هرتسل بالحركات القومية الاوروبية التي نجحت في تحقيق عدة مكاسب.

                4-               الظروف الدولية المريحة وخاصة انهيار الدولة العثمانية, ونظرة هرتسل السياسية للقضية اليهودية.

                قرارات مؤتمر بازل:

                أ‌-                  اقرار مشروع بازل والذي ينص على ان امنية الصهيونية هي الحصول على ملجأ امين للشعب اليهودي في فلسطين يضمنه القانون العام.

                ب‌-              تاسيس المنظمة الصهيونية العالمية.

                ج- تأسيس صحيفة ناطقة باسم  الحركة الصهيونية.

                الوسائل لتحقيق الهدف الذي اقر في بازل :

                1)                 العمل على الاستيطان في فلسطين .

                2)                 تنظيم اليهودية العالمية وربطها بواسطة منظمات محلية ودولية .

                3)                 تقوية الشعور والوعي القومي اليهودي .

                4)                 اتخاذ الخطوات التمهيدية للحصول على الموافقة الحكومية لتحقيق الهدف الصهيوني .

                تجدر الاشارة ان هرتسل بعد عودته في مؤتمر بازل توقع بان تقوم الدولة اليهودية بعد 5 سنوات او 50 سنة وبالفعل فقد صدق هرتسل في تكهناته وقامت الدولة اليهودية بعد مرور 50 عام على مؤتمر بازل . كذلك تقرر في مؤتمر بازل انشاء مؤسسات يهودية للوصول الى الهدف المنشود .

                 

                نشاطات هرتسل السياسية :

                بعد نجاح المؤتمر الصهيوني ركز هرتسل جهوده في مهمتين اساسيتين الاولى نشر افكاره بين الجماهير اليهودية وتعزيز مكانة المنظمة الصهيونية والثانية نشاط سياسي لتهيأة الظروف للاستيطان في فلسطين . فعلى اثر ذلك لم يقتصر نشاط هرتسل في الميدان اليهودي فقط بل تعدى الى ابعد من ذلك بكثير بحيث قام بنشاطات سياسية وزار العديد من العواصم الاوروبية للحصول على ضمان وتأييد سياسي من دول العالم . عن ابرز هذه المقابلات نخص بالذكر ما يلي :

                أ‌)                    مقابلة هرتسل مع القيصر الألماني : لم يرغب هرتسل بتسلل اليهود الى فلسطين فأراد تصريح من السلطان العثماني يسمح لليهود بالهجرة الى فلسطين . فبهذا قام هرتسل بمقابلة القيصر الالماني لكي يؤثر على السلطان العثماني ويمنح اليهود فرمانا للاستيطان في فلسطين الا ان السلطان العثماني رفض وساطة القيصر الالماني .

                ب‌)                 مقابلة هرتسل مع السلطان العثماني : بعد فشل وساطة القيصر الالماني قرر هرتسل مقابلة السلطان العثماني بصورة مباشرة فزار اسطنبول وعرض على السلطان العثماني عبد الحميد الثاني مساعدته بحيث تعهد هرتسل بان يقوم بتسديد جميع ديون الدولة العثمانية مقابل ذلك تمنح الدولة العثمانية فلسطين لليهود الا ان السلطان عبد الحميد رفض ذلك واعلن انه مستعد ان يستقبل اليهود في اي جزء من الدولة العثمانية عدا فلسطين , فهكذا فشل هرتسل في اقناع السلطان العثماني.

                 

                اسباب فشل المفاوضات بين السلطان العثماني وهرتسل :

                1-               المحاولات العديدة من جانب الدول المختلفة للحصول على امتيازات مختلفة في الامبراطورية المشرفة على الانهيار.

                2-               خشية الاتراك من ان غالبية المهاجرين اليهود سيقدمون من روسيا المعروفة باطماعها الاستعمارية تجاه الدولة العثمانية.

                3-               خشية الاتراك من ان تجمع كبير لليهود في منطقة واحدة سيؤدي في نهاية المطاف الى المطالبة بالاستقلال.

                4-               التناقض بين تلبية طلب المنظمة الصهيونية ودعوة السلطان عبد الحميد الثاني لفكرة الجامعة الاسلامية.

                 

                ت‌)                 مقابلة هرتسل لحكام اوروبيين : ففي مطلع شهر آب عام 1903 زار هرتسل روسيا وقابل رئيس حكومتها فكان محور المفاوضات بين الشخصيتين حول تأييد روسيا لمشاريع الصهيونية فبهذا يمكن التوصل الى حل للقضية اليهودية في روسيا . ان مقابلة هرتسل لرئيس حكومة روسيا اثارت حماسا واسعا بين السكان اليهود في جميع انحاء روسيا فقد اعرب رئيس الحكومة الروسي عن استعداده لقبول اقتراحات هرتسل لم ينتهي نشاط هرتسل بمقابلة رئيس الحكومة الروسي ففي عام 1904 قام هرتسل بزيارة ايطاليا والتقى مع ملك ايطاليا فكتور عمونئيل والتقى مع البابا فيسيوس العاشر . تجد الاشارة ان مساعي ونشاطات هرتسل هدفت الى جعل القضية اليهودية قضية دولية وكسب تأييد الرأي العام الاوروبي لليهود .

                ث‌)                 تأسيس البنك الوطني : فقد تقرر في المؤتمر الصهيوني الثاني عام  1899 تأسيس بنك وطني ليكون الجهاز المالي للحركة الصهيونية وللشركة اليهودية كان الهدف من انشاء هذا البنك مساعدة المستوطنين وتشجيع الاستيطان لقد اثار هذا الامر حماس الكثيرون من اليهود.

                ج‌)                  

                المنظمة الصهيوينة ظروف تأسيسها

                تأسست المنظمة الصهيونية 1897 , وذلك عندما عقد المؤتمر الصهيوين الاول في بازل في سويسرا , ويعتبر ذلك من اهم قرارات المؤتمر الصهيوني الاول, واصبحت المنظمة الصهيونية هي الممثل الشرعي لليهود في المهجر وفي البلاد, وقد كان هرتسل اول من حصل على رئاسة المنظمة الصهيونية , اما مبنى المنظمة فهو كما يلي :

                1-               المؤتمر الصهيوني : يعتبر المؤتمر السلطة التشريعية للمنظمة الصهيونية , والمؤتمر الصهيوني هو اعلى مؤسسة في المنظمة الصهيونية الذي يشرع القوانين , وهو الذي يوافق على الميزانيات وهو الذي بنتخب مؤسسات المنظمة الصهيونية , ويراقب اعمال هذه المؤسسات من الجدير بالذكر ان اعضاء المؤتمر ينتخبون من قبل دافعي الشيقل , او الذين حصلوا على بطاقة العضوية للمنظمة الصهيوينية , حيث يستيطيع كا حامل بطاقة ان يرشح نفسة وكانت الانتخبات للمؤتمر ديمقراطية, فكل مجموعة من دافعي الشيقل عددها 100 عضو يستطيع ارسال مندوب واحد الى المؤتمر . ثم تضاعف العدد واصبح المندوب بحاجة الى 200 حامل شاقل وفي المؤتمر الصهيوني الاخير في ايامنا اصبح الواحد بحاجة الى 500 صوت من حاملي البطاقة او الشاقل .

                2-               اللجنة التنفيذية الصهيونية : هي عبارة عن السلطة التنفيذية , ينتخب اعضاؤها من قبل المؤتمر الصهيوني , وهي المؤسسة المسؤولة عن تنفيذ قرارات المؤتمر , كان عدد اعضاءها في البداية يتراوح بين 25-30 , وقد ساهمت الجنة التنفذية التابعة للمنظمة الصهيوينة في شراء الاراضي قبل قيام الدولة , وتحضير اليهود في المهجر الى الهجرة , ونقل المهاجرين وتوطينهم في فلسطين .

                3-               اللجنة التنفذية المقلصة : هذه المؤسسة من المؤسسات الهامة للمنظمة الصهيويينة , وعدد اعضائة 7 تنتخبهم اللجنة التنفذية الصهيوينة , وهم عبارة عن هيئة ادراية تقوم بنشاطات صهيوينة .

                 

                ح‌)                 تأسيس هقيرن هقيميت ليسرائيل : تأسست هذه المنظمة في المؤتمر الصهيوني الخامس في بازل عام 1901 فكان مهمة هذه المنظمة شراء الاراضي في فلسطين وتسجيلها كملكية ابدية للشعب اليهودي لدعم وتشجيع الاستيطان في فلسطين . فقد انبثقت عن هذه المنظمة منظمة اخرى عرفت باسم الصندوق التأسيسي كيرن هيوسود وذلك : لتمويل الهجرة والاستيطان في فلسطين ولجمع التبرعات من الجاليات اليهودية.

                קרן היסוד : الصندوق التأسيسي , هو عبارة عن شركة لاعمار والاستيطان في فلسطين , تأسست سنة 1907 على ايدي المنظمة الصهيوينة في المؤتمر الصهيوني الثامن . اقيم هذا الصندوق لتمويل عملية الهجرة والاستيطان الصهيوني في فلسطين , عن طريق جباية الاموال من الجاليات اليهودية في العالم . وكان لهذا الصندوق الاثر البالغ على المشروع والاستيطان الصهيوني وبالاخص في فترة الهجرة  الثانية. وهذا الصندوق ما زال مفتوحا حتى يومنا هذا ويتبع للمؤتمر الصهيويني.

                 

                خ‌)                 لم يقتصر نشاط هرتسل على المقابلات وانشاء المؤسسات ففي عام 1902 قام هرتسل بنشر روايته المعروفة باسم الارض القديمة الجديدة حيث وصف هرتسل في روايته فلسطين بعد عشرين عاما للحصول على اليهود على الاستيطان فيها فرفعت هذه الرواية شعارا (ان صممتم فلن تكون هذه خرافة).

                د‌)                   مشروع العريش واوغندة : بعد فشل مساعي هرتسل لدى السلطان عبد الحميد في الحصول على امتياز يمنح اليهود حق الاستيطان في فلسطين فقد اقترحت بريطانيا ان تكون منطقة العريش على الحدود المصرية الفلسطينية ملجئا لليهود وافق هرتسل مبدئيا على هذا المشروع فارسلت لجنة بريطانية لدراسة ظروف المنطقة الا ان هذا المشروع لم يخرج الى حيز التنفيذ وذلك بسبب رفض الحكومة المصرية والتقرير السلبي الذي قدمته اللجنة ففي عام 1903 اقترح وزير المستعرات البريطاني جوزيف تشمبرلن مكانا اخرا بدلا من العريش وكان المكان اوغندة وهي دولة افريقية تقع جنوب السودان كانت مستعمرة بريطانية . لقد وافق هرتسل على مشروع اوغندة خصوصا بعد تعاظم اللاسامية في روسيا , فدعى هرتسل الى مؤتمر صهيوني لمناقشة هذا المشروع حاول هرتسل اقناع اليهود في ضرورة قبول هذا المشروع وجرى تصويت وايدته غالبية الزعامة الصهيونية الا ان المعارضة انسحبت من المؤتمر وارسلوا برقية الى هرتسل احتجوا فيها على المشروع فعندما خاف هرتسل من الانشقاق في المنظمة الصهيونية فانسحب المشروع واعلن باسلوب عاطفي قائلا "ان انساك ا اورشليم فلتنسني يميني"

                فبهذا تخلى هرتسل عن مشروع اوغندة .

                موت هرتسل : توفي هرتسل في الرابع من تموز عام 1904 بنوبة قلبية عن عمر يناهز الـ 44 عاما قضى معظمها في خدمة الصهيونية , دفن في فينا الا انه في عام 1949 وبعد قيام الدولة العبرية نقل رفاته الى القدس ودفن على جبل هرتسل . تزعم الحركة الصهيونية بعد هرتسل الدكتور حاييم وايزمان وقد نجح وايزمن في مساعيه السياسية عند الحكومة البريطانية وحصل على تصريح بلفور والذي يقضي باقامة وطن قومي لليهود في فلسطين وذلك في الثاني من تشرين الثاني عام 1917 .

                 

                • 9
                  נושאים - יחידות־הוראה
                  9

                  الهجرة الاولى الى فلسطين 1903- 1882

                  بدات الهجرة الاولى بسنة 1882 , وكان اغلب المهاجرين من شرق اوروبا وبخاصة روسيا القيصرية , ثم ان معظم المهاجرين كانوا من الشباب الجامعيين والمثقفين اليهود , وقد كانت تنقصهم الخبرة  بالاعمال الزراعية , وبالرغم من ذلك كان الطابع هذه الهجرة طابع زراعي وعمل المهاجرون في الاراضي , وتجفيف المستنقعات بالرغم من كل الصعوبات التي واجهتهم .

                   

                  اسباب الهجرة الاولى :

                  1-     انتشار اللاسامية في شرق اوروبا والمذابح المنظمة : وبخاصة روسيا في عهد القيصر اسكندر الثالث , الذي اتهم اليهود باغتيال ابيه,’ كذلك اتهم اليهود بالسيطرة على اقتصاد روسيا ’ واتهموا ايضا بالانضمام لحركات الاشتراكية المعادية للحكم القيصري . لهذا قام اسكندر الثاني بتوجيه نقمته على اليهود , وحدث ما يعرف ( بعواصف النقب ) ספות בנגב  وهي عبارة عن حوادث قتل وعنف وجهت ضد اليهود وخاصة في كييف وادويسا في حنوب روسيا , وخلال هذه الحوادث لم تحرك الشرطة الروسية ساكنا , ولم توقف هذه الحوادث التي استمرت اكثر من ثلاث سنوات على فترات متقطعة , الامر الذي ادى الى الهجرة اليهودية الاولى الى فلسطين , وبلغ عدد المهاجرين الى فلسطين حوالي 25.000 مهاجر اغلبهم من روسيا , يجب ان نؤكد ان مئات الالاف اليهود الروس هاجروا الى الولايات المتحدة الامريكة .

                  2-     السبب القومي : نمت الحركة الصهيونية في اواخر القرن التاسع عشر بعد ظهور المبشرين الصهيونيين , امثال : موشي هس اليهودي الالماني الذي كتب كتاب بعنوان ( روما اورشليم )" , كذلك بنسكر اليهودي البولندي كتب رسالة بعنوان " التحرر الذاتي " وتوجه في هذا الكتاب بتحرير انفسهم  بانفسهم والهجرة الى فلسطين , وبناء الوطن القومي اليهودي , ورفض الاندماج , لانه يأس من هذا الحل حوادث , عواصف النقب . كذلك ظهرت حركة صهيونية تدعى "احباء صهيون " وضعت امامها او نصب اعينها احياء الفكر القومي الصهيوني والعودة الى ارض الاباء والاجداد , وقد ظهرت الحركة في روسيا ومعظم اعضاء هذه الحركة من الشباب الطلاعئيين( החלוצים ) .

                  3-     السبب الديني : انتشرت في روسيا ايضا حركة يهودية دينية لها جذور منذ القرون الوسطى .وبداية العصر وتدعى حركة الحسيدوت , وكان مؤسس هذه الحركة ( בעש"ט) בעל שמטוב هذه الحركة الدينية رات ان الخلاص وحل القضية اليهودية لا يتم الا بالهجرة وبناء  الهيكل الثالث في فلسطين .

                  4-     خيبة امل المثقفين اليهود من السلطات الحاكمة في روسيا التي فشلت في وضع حد لملاحقات اليهود والاضطرابات التي حصلت ضدهم.

                  العقبات , والمصاعب التي واجهت ابناء الهجرة الاولى :

                   هناك العديد من المشاكل التي واجهت ابناء الهجرة الاولى , كانوا هؤلاء المهاجرين من الطبقة المثقفة ينقصهم المال وتنقصهم الخبرة في الاعمال الزراعية . ومن هنا يكمن تلخيص المشاكل بما يلي :

                  1-     ظروف المناخ والاقليم : جاء معظم المهاجرين من روسيا ذات المناخ البارد بعكس المناخ الحار في فلسطين  , لهذا كان المناخ الحار في فلسطين من المشاكل التي سببت الامراض وبخاصة مرض الحمى ومرض الملاريا , بسبب انتشار الباعوض , ووجود الكثير من المستنقعات ,’ وهناك من عاد الى روسيا لعدم تحمله هذا المناخ الجاف اما من بقي في البلاد فقد عمل بجد ونشاط رغم كل الصعوبات .

                  2-     قلة الخبرة في المجال الزراعي : بعد ان  اعتادوا  اليهود على العمل في الاعمال الحرة والتجارة وهذا ما يميز اليهود في المهجر , فكان حل هذه المشكلة ايضا عن طريق البارون روتشليد الذي ارسل لهم الخبراء الزراعين والاسمدة , النباتات , الاشتال , الادوات الزراعية , وبعد فترة وجيزة نجح المهاجرون في تخطي هذه المشكلة بعد ارشادهم وتعليمهم , فاصبحوا الفلاحون يتفاخرون بخبرتهم , ويعملون بجد ونشاط بالزراعة وبخاصة زراعة الحمضيات والكروم , واصلحوا الكثير من الاراضي الزراعية , واستعانوا بالعمال العرب الذين تقاضوا اجرة قليلة , والذين امتازوا بخبرتهم والعمل الشاق , وانتجوا اكثر من الفلاح اليهودي .

                  3-     معارضة السكان المحليين , والسلطة العثمانية : كانت غالبية فلسطين من السكان العرب المسلمين من ثم المسحيين , وكانت فلسطين للحكم العثماني منذ اكثر حوالي اربع قرون , ومن هنا كانت هناك مصادمات بين ابناء الهجرة الاولى والسكان المحليين ليس لاسباب قومية او سياسة بل لاسباب اقتصادية , فكانت هناك مشاحنات على مصادر المياه وعلى المراعي , وكانت هذه المشاحنات تنتهي بالصلح بين الفئات المتشاحنة بمساعدة الزعماء ورؤساء العشائر , وكانت هذه المشحانات لا تصل الى حد الصراع الدموي . اما بالنسبة لمعارضة السلطة العثمانية في عهد السلطان عبد الجميد , فقد تغلب المهاجرون على هذه المشكلة بواسطة التسلل الى فلسطين , وبدون تأشيرات دخول او تصاريح كذلك بواسطة دفع الرشوات للموظفين الاتراك او المحليين .

                   

                  انجازات الهجرة الاولى :

                  بالرغم من العدد القليل الذي وصل مهاجرا الى فلسطين من روسيا وشرق اوروبا وبالرغم من المشاكل والصعوبات التي واجهت ابناء الهجرة الاولى فقفد حققت هذه الهجرة انجازت هامة بالنسبة للمهاجرين .

                  1-     بناء مستوطنات كثيرة ( 27 مستوطنة) , ومعظم هذه المستوطنات تركزت بالساحل الفلسطسني نذكر منها ما يلي :

                  أ‌-        פתח תקווה (بيتح تكفا ) : وهي اهم المستوطنات , بدا المهاجرون في تطويرها ومعنى مفتاح الامل , وعمل سكانها بالزراعة , واستعانوا بالعمل العبري من القوى المجاورة .

                  ب‌-    זכרון יעקב ( زخرون يعقوب ) اعتمد المهاجرون على الزراعة وبخاصة زراعة الكروم العنب واقاموا هناك خمارة لصناعة النبيذ .

                  2-     تجفيف المستنقعات واستصلاح الاراضي الزراعية :  احضر المتوطنون شجرة الكينا وشجرة التوت , وقاموا بتجفيف المستنفعات, واصلحوا الاراضي الزراعية في منطقة الساحل وشراء الاف الدونمات.

                  3-     بناء احياء جديدة في يافا والقدس اضف الى انجازات هدفت الى تطوير التربية والتعليم.

                  4-     صناعة النبيذ,والاهتمام بزراعة الحمضيات : بنيت خمارتين في كل من زخرون يعقوب وريشون لتسيون , لهذا اهتم ابناء الهجرة الاولى بزراعة الكروم العنب والحمضيات , مثل البرتقال واليمون والزيتون والفواكه الاخرى.

                   

                  الهجرة الثانية

                  *حدثت الهجرة الثانية بين الأعوام 1914-1904 وكان عدد المهاجرين حوالي 30 ألف مهاجر وغالبيتهم من روسيا.

                  1)أسباب / عوامل الهجرة:

                  أ- أحداث المذابح المنظمة : شهدت روسيا بين السنوات 1905-1903 استمرار لمظاهر اللاسامية وذلك من خلال عمليات

                  القتل المنظمة والتي قتل فيها لا يقل عن ألفين يهودي وتدمير المنازل وتعذيب اليهود بشكل رهيب, ونذكر في هذا المجال مذبحة كيشينيف.

                  ب-النهضة القومية المتزايدة بين اليهود في روسيا : في بداية القرن ال 20 بدأت منظمات يهودية في روسيا تدعوا الى الهجرة واقامة الدولة اليهودية على أرض فلسطين , وقد شجعت المنظمة الصهيونية بزعامة هرتسل ومن جاء من بعده على الهجرة الى أرض فلسطين , هذا بالإضافة الى خيبة أمل اليهود من الاندماج وحركة التحرير والمساواة.

                  ج-تأثر عدد كبير من اليهود بالأفكار الاشتراكية : التي اجتاحت روسيا في تلك الفترة والداعية الى خلق مجتمع يهودي اشتراكي يقوم على العدالة والمساواة والعمل الجسماني بالأرض بواسطة خلق طبقة عاملة يهودية.  

                   

                  2)الصعوبات التي واجهت المهاجرين:

                  ‌أ.        انتشار الأمراض بين صفوف المهاجرين بسبب تواجد مستوطناتهم بالقرب من المستنقعات.

                  ‌ب.    ازدياد عداء العرب والأتراك للهجرة اليهودية بعد ازدياد عدد اليهود في البلاد واقامة المستوطنات فيها , بالإضافة الى النقص الحاد بالأموال , فهم لم يجدوا من يتبرع لهم بالمال.

                  ‌ج.     وقف مهاجري الهجرة الاولى المتميزة بالعداء ضد أبناء الهجرة الثانية ورفض تشغيلهم في مزارعهم أو في الحراسة مفضلين تشغيل العرب في هذه الأعمال بسبب الخبرة في العمل الزراعي والأجر الرخيص.

                  3)إنجازات الهجرة الثانية :

                  أ- احتلال العمل العبري : أي خلق مجتمع عبري يهودي يعمل بالأرض والزراعة ومجتمع إنتاجي وبهذا يتم خلق اقتصاد يهودي مزدهر , كذلك تم انشاء أول نقابة مهنية  للعمال المزارعين وأسسوا أول صندوق المرضى الخاص بهم وعرف بعد ذلك بالهستدروت.

                  ب-الحراسة العبرية : كانت هذه الوظيفة التي دافعت عن المستوطنات اليهودية وأملاك المستوطنين ضد الهجمات التي قام بها العرب , ففي عام 1907 أسست منظمة حراسة أسمها "בר גיורא" والتي تطورت الى منظمات عسكرية تدعى "השומר". عام 1920 أنشأت فرق عسكرية أخرى أكثر تنظيما تدعى بال "הגנה".

                  ج- بعث الثقافة واللغة العبرية : في هذه الفترة تم وضع حجر الأساس لمدارس عبرية ابتدائية وتم بناء أول مدرستين ثانويتين في البلاد وهما "גמנציה תל-אביב וירושלים" , كما وتم وضع حجر الأساس لمعهد التخنيون عام 1913 في حيفا. أضف الى ذلك تم إقامة مركز الأدب العبري الحديث الذي لعب دوراً هاماً في إحياء اللغة العبرية ومن أبرز الشخصيات  كان "אלעזר בן יהודה". 

                  د. المجال السياسي: انشاء أحزاب يهودية منظمة تدعو الى الاشتراكية والعدل والمساواة كالحزبين הפועל הצעיר و פועל ציון.

                  ه. مجال الاستيطان: أبناء الهجرة الثانية أنشؤا مدينة عبرية في البلاد سنة 1909 تدعى אחוזת בית أو كما تسمى  תל אביב,التي كانت حي من شمال يافا . 

                   

                  • 10
                    נושאים - יחידות־הוראה
                    10

                    وعد بلفور وبداية الانتداب البريطاني على فلسطين

                    وعد بلفور: 02.11.1917

                    وعد بلفور: هو وعد وتصريح تاريخي من قبل وزير خارجية بريطانيا ( بلفور) عام 1917 وبالنيابة عن الحكومة البريطانية, التي وعدت بانشاء وطن قومي لليهود في فلسطين مستقبلا والعمل على حل ضائقتهم السياسية والتاريخية.

                    ولكن بشرط: ا. عدم المس بالحقوق الدينية والمدنية للطوائف الغير يهودية.

                    ب. عدم المس بالحقوق الدينية, والمدنية, والسياسية للجاليات اليهوية في دول العالم.

                    وقد وجه هذا الوعد الى اللورد روتشليد لينقله الى المنظمة الصهيونية .

                     

                    مضمون " تصريح بلفور" : تنظر حكومة بريطانيا بارتياح الى تاسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين, وستبذل جل مساعيها لتذليل العقبات امام تحقيق هذا الهدف بشرط واضح تماما, بحيث لا يؤدي ذلك بالمس بالحقوق الدينية والمدنية للطوائف غير اليهودية في فلسطين, او بحقوق اليهود السياسية في أي بلد اخر.

                     

                    اما النص الحرفي المترجم من اللغة الانجليزية فهو :

                     

                    عزيزي اللورد روتشليد :

                    يشرفني ان انقل اليكم , باسم حكومة صاحب الجلالة , تصريح التاييد التالي لاماني اليهود الصهيونيين . هذا التصريح الذي عرض على الحكومة واقرته : " ان حكومة جلالته تنظر بارتياح الى تاسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين ( عرض اسرائيل ) , وستبذل جل مساعيها لتذليل العقبات امام تحقيق هذا الهدف , ولكن بشرط واضح تماما , بحيث لا يؤدي ذلك المس بالحقوق الدينية والمدنية لطوائف غير اليهودية في فلسطين , لو لحقوق اليهود السياسية في أي بلد اخر" .

                    اكون شاكرا لكم اذا تفضلتم بنقا هذا التصريح الى اتحاد الصهيوني.

                     

                    اسباب اصدار وعد بلفور:

                    1- المصالح البريطانية في الشرق الاوسط: اذ قال هربرت صموئيل: " ان اجبنا مطالب اليهود في فلسطين بهذا قد اوجدنا بجوار مصر وقناتها دولة موالية لنا". هنا يكمن السبب الجوهري والرئيسي لاصدار وعد بلفور, فقد ارادت بريطانيا المحافظة على مصالحها في الشرق الاوسط وحتى الشرق الاقصى, ارادت ان تضع في منطقة الشرق الاوسط دولة حليفة موالية لها تحافظ على مصالحها, وبخاصة في منطقة قناة السويس التي تربطها مع مستعمراتها في الشرق الاقصى والهند.

                    2- الضغوط التي مارسها اليهود في بريطانيا وخارجها, وبخاصة يهود امريكا, اصحاب المراكز الهامة في الولايات المتحدة, وهؤلاء قاموا بالضغط على الرئيس الامريكي (ويلسون) والكونغرس الامريكي للقيام بالضغط على حكومة بريطانيا لمنح اليهود وطنا قوميا في فلسطين.

                    3- مكافاة لليهود الذين وقفوا الى جانبها في الحرب, ومكافاة لحاييم ووايزمن البروفسور في الكيمياء الذي اخترع مادة الاستون التي ساعدت الحلفاء في الحرب.

                    4- العطف على اليهود : حيث يعتقد البعض ان التصريح كان بمثابة تصريح عطف على اليهود, وذلك بسبب تعاظم اللاسامية في اواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين, وبخاصة في شرق اوروبا وروسيا بخاصة في فترة القيصر اسكندر الثالث ونيقولا الثاني.

                    5- ارادت بريطانيا كسب يهود العالم الى جانب الحلفاء خلال الحرب العالمية الاولى, اي انها ارادت تاييد اليهود داخل حلف المركز, ورغبت بتاييد يهود روسيا كذلك, وبخاصة بعد الثورة الشيوعية, كما ارادت ايضا كسب ود يهود الولايات المتحدة, لهذا اسرعت باصدار هذا الوعد ; لانها كانت تخشى ان تقوم المانيا باصدار وعد مماثل, الامر الذي يؤدي الى فقدان تاييد يهود العالم لها.

                     

                    حمل الصفة الشرعية الدولية لوعد بلفور:

                    اصبح هذا الوعد حاملا الصفة الشرعية الدولية اثر مراحل وخطوات اتخذت منها ما يلي:

                    1-               تقديم المنظمة الصهيونية مطالب الى مؤتمر الصلح في باريس عام 1919 تطالب فيها تكليف بريطانيا رسميا بانتداب فلسطين على ان تتم  ضمانة اقامة الوطن القومي اليهودي.

                    2-               اتخاذ قرار في مؤتمر سان ريمو المنعقد عام 1920 بفصل فلسطين عن سوريا جغرافيا ولغويا وسياسيا, وطبعا كل ذلك في سبيل التحضير لتاسيس لوطن القومي.

                    3-               مصادقو عصبة الامم عام 1922 على صك الانتداب الممنوح لبريطانيا ولذي يضم في عدد من مواده على تصريح بلفور. وهذا يؤكد مشاركة الحركة الصهيونية في وضع هذا الصك.

                    وهكذا نرى ان الحركة الصهيونية قد نجحت في جعل هذا التصريح يحمل صفة دولية بموافقة عصبة الامم . ثم ما قامت به هيئة الامم في 29 تشرين الثاني 1947 من اصدار قرار تقسيم فلسطين ورقمه 181 الذي يؤكد مجددا اقامة وطن قومي لليهود في فلسطين, وهذا يتلائم مع مضمون التصريح.

                     

                     

                     

                    اهمية الوعد بالنسبة للشعب اليهودي:

                    يتلائم الوعد في نظر اليهود مع الاماني القومية اليهودية, ويعتبر نقطة تحول في تاريخ الشعب اليهودي, وبداية لتحقيق الامل اليهودي في اقامة الدولة.

                    اما رد فعل اليهود على الوعد : شعور الاوساط اليهودية بارتياح عميق , اذ كان لشعور السائد هو تحقيق حلم هرتسل باقامة دولة يهودية في فلسطين

                     

                    الوعد في نظر العرب:

                    يتناقض الوعد مع الاماني القومية العربية, ذلك لان هذا الوعد يتناقض مع محادثات مكماهون حسين في عام 1915; ذلك لان بريطانيا كانت قد وعدت الشريف حسين باقامة دولة عربية على الاجزاء العربية الاسيوية, واعتبر الشريف حسين ان فلسطين هي جزء من الاقاليم العربية, لهذا اعتبر العرب ان وعد بلفور هو وعد غير شرعي; لانه وعد للامة والشعب اليهودي على حساب الامة العربية او الشعب الفلسطيني.

                    كذلك نلاحظ ان انجلترا رات بالعرب طوائف وليس شعب كما ظهر في نص الوعد, هذا التصريح (الوعد) تعامل مع العرب الفلسطينيين كطوائف او اقليات في البلاد وليس شعب, الامر الذي يخالف واقع الامر; لان العرب في فلسطين كانوا يشكلون 91% من السكان في حين اطلق التصريح عبارة ( الشعب اليهودي) على اليهود المشتتين في انحاء العالم.

                    ثم ان هناك الكثير من الكلمات المبهمة الغامضة في نص الوعد, ويظهر ان الغموض وضع عن قصد, لكي يفسر بطرق مختلفة, وذلك حسب رغبات الاطراف المختلفة.

                    هناك بعض المؤرخين العرب يرون ان هذا الوعد غير قانوني وغير شرعي; ذلك لان بريطانيا لم تكن لها اي سيادة على فلسطين حين صدور الوعد, الامر الذي يجعل الوعد باطلا قانونيا.

                    اما رد فعل العرب على الوعد: اخذت المعارضة تتسع على صعيد الشعب الفلسطيني بعد ان تبين لها التعاون والتفاهم على ارض الواقع بين اليهود والبريطانيين. وقد عبر العرب معارضتهم في مطلع سنوات العشرين بسلسلة من التحركات والنشاطات السياسية والمظاهرات والاضرابات, ورفض قبول الخطوات التي سعت بريطانيا الى تنفيذها